أكد رئيس مركز قيادة قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، أندريه بوربين، استعداد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية للرد على مَن يوجه ضربة نووية لروسيا.

وقال بوربين، في تصريح صحافي أول من أمس، إنه «إذا اقتضت الضرورة صد ضربة نووية خاطفة فلا بد من تنفيذ هذه المهمة في وقت محدد»، مشيراً إلى أن التوزّع الجغرافي لوحدات قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية يحول دون تدمير القوات خلال أي هجوم.

وتضمنت فعاليات المشروع التدريبي الجديد الذي نفذته وحدات من قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية في 12 منطقة، في شهر شباط الماضي، إعلان حالة التأهب القصوى في صفوف القوات، وصد ضربات العدو الافتراضي، والتي تستخدم فيها أسلحة دقيقة التصويب.
وكان قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية، الجنرال سيرغي كاراكايف، قد كشف في 16 كانون الأول الماضي، أن نحو 400 صاروخ تؤدي مهمتها يومياً، مجهزة برؤوس حربية نووية.
وذكر كاراكايف أن نحو 70 في المئة من الصواريخ المجهزة بالرؤوس النووية موضوعة على المنصات الثابتة.
ويوجد نحو ثلثي الرؤوس النووية التي تحوزها روسيا في مواقع قوات الصواريخ الاستراتيجية. وتنطلق الصواريخ من المنصات الثابتة تحت الأرضية أو من المنصات المتنقلة.
(الأخبار)