رأى وزير الخارجية الاميركي جون كيري أن لدى الولايات المتحدة وإيران في الواقع «مصلحة مشتركة» في التصدي لـ«داعش» حتى وإن لم ينسّقا عسكرياً ضد هذا التنظيم.

وقال كيري، أمام الكونغرس، «لنا على الاقل مصلحة مشتركة ولكن ليس تعاوناً». وأضاف «لقد قاموا بأشياء تساعدنا، مثل محاربة تنظيم الدولة، لكننا لا ننسق معهم ولا نعمل على ذلك ولم نطلب منهم القيام بذلك».

وتابع أن الإيرانيين «يعارضون تماماً تنظيم الدولة ويقاتلون ويقضون على عناصره على طول الحدود مع العراق قرب إيران، ولديهم قلق كبير بشأن ما سيجري في المنطقة».
من جهة أخرى، شدد كيري على أن إيران لا يمكنها صنع قنبلة ذرية، لأنها موقّعة على معاهدة عدم الانتشار النووي. وقال، قبل خمسة أسابيع من توقيع محتمل لاتفاق مع إيران، إن «إيران ممنوعة إلى الأبد من صنع سلاح نووي، هذه طبيعة الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار التي هي عضو فيها».
وكان كيري حذر الثلاثاء إيران من أن «ساعة الحقيقة تقترب» بشأن إثباتها للعالم أنها لا تسعى إلى حيازة قنبلة ذرية.

(الأخبار، أ ف ب)