بعد وقت قليل على التوصل إلى اتفاق في مينسك حول تسوية الأزمة الأوكرانية، أفاد مصدر عسكري روسي، أمس، باحتمال اتخاذ باريس، في الأيام المقبلة، قراراً بتسليم حاملة المروحيات «ميسترال» إلى روسيا.

وقال المصدر لوكالة «إنترفاكس»، إن «أمر تسليم ميسترال سيصدر على الأغلب من قصر الإليزيه بداية الأسبوع المقبل. وفي النصف الأول من آذار، يجب أن تكون السفينة جاهزة بالكامل للتسليم إلى الجانب الروسي».

وكانت فرنسا قد أجلت مراراً تسليم حاملة المروحيات لروسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية، معلنة أن الوقت لم يحن بعد. إلا أن اللافت بعد الإعلان عن اتفاق اليوم، هو شكر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على دوره الكبير في إنجاح المفاوضات وتأثيره على قيادة جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد في شرق أوكرانيا.
في سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أمس، أن العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا، بسبب الصراع في أوكرانيا يجب عدم رفعها إلا إذا غيّر بوتين سلوكه.
وعلّق كاميرون على اتفاق وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا قائلاً إنه «إذا كان هذا اتفاقاً حقيقياً لوقف إطلاق النار، حينها بالطبع سيكون مرحباً به. لكن ما يعنينا أكثر من أي شيء هو في الواقع الأعمال على الأرض وليس مجرد كلمات على قطعة ورق».
وقال للصحافيين، لدى وصوله إلى مؤتمر قمة لقادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل: «أعتقد أننا يجب أن نكون واضحين جداً في أن فلاديمير بوتين ينبغي أن يعرف أنه إذا لم يتغير سلوكه فلن تتغير العقوبات المفروضة».
إلى ذلك، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول في وزارة الدفاع قوله إن «روسيا بدأت مناورات عسكرية في 12 منطقة تشمل ما يزيد على 30 وحدة صاروخية».
(الأخبار، رويترز)