ذكرت قناة "إن.تي.في" التلفزيونية التركية أن امرأة مسلحة بسلاح آلي فتحت النار على موقع للشرطة في ميدان تقسيم في وسط إسطنبول، أمس، فيما أشارت التقارير الأولية إلى عدم وقوع خسائر بشرية.


وأضافت القناة إن المهاجمة تركت سلاحها في مكان الحادث وفرت على قدميها، وإن بعض مركبات الشرطة تعرضت لأضرار خلال الهجوم.
ويأتي الهجوم بعد أكثر من ثلاثة أسابيع على تفجير مهاجمة انتحارية نفسها في مركز للشرطة في منطقة السلطان أحمد التاريخية في إسطنبول، ما أدى إلى مقتل شرطي وإصابة آخر. وكانت "جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري" اليسارية قد أعلنت في البداية مسؤوليتها عن هجوم السلطان أحمد، لكنها تراجعت عن بيانها في وقت لاحق. وذكرت بعض الصحف التركية أن الهجوم قد يكون من تدبير تنظيم "الدولة الإسلامية".
(رويترز)