اعتقلت السلطات الأميركية، أمس، رجلاً من ولاية أوهايو يُدعى كرستوفر كورنل، على خلفية «إعلان تعاطفه مع متشددي الدولة الإسلامية (داعش) في ما يتعلق بمؤامرة لمهاجمة مبنى الكونغرس الأميركي بأسلحة وقنابل»، بحسب ما أظهرت شهادة قانونية من عميل لمكتب التحقيقات الاتحادي.


وتظهر الوثيقة أن كورنل «بحث في كيفية صنع قنابل أنبوبية واشترى سلاحاً نارياً و600 طلقة ذخيرة، وأعدّ خططاً للسفر إلى واشنطن لتنفيذ الخطة».
كذلك، ذكرت أن الرجل أشار على موقع «تويتر» إلى أنه يدعم تنظيم «داعش»، وذلك تحت اسم مستعار هو، رحيل محروس عبيدة.
وطبقاً للوثائق، قال كورنل في اجتماع مع عميل مكتب التحقيقات الاتحادي إنه يعتبر أعضاء الكونغرس أعداءً له، وأنه خطط لوضع قنابل أنبوبية عند مبنى الكونغرس وبالقرب منه، وأيضاً لاستخدام أسلحة نارية لقتل الموظفين والمسؤولين بالداخل.
ووجهت محكمة اتحادية في أوهايو لكورنل تهمة محاولة قتل ضابط بالحكومة الأميركية وحيازة سلاح ناري.

(رويترز)