أجرى الأميركيون والإيرانيون محادثات «جوهرية»، أمس في جنيف، في إطار الجهود التي يبذلونها لتسريع المفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، بحسب ما أعلن مسؤول أميركي كبير في وزارة الخارجية، فيما وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اجتماعه بكيري بأنه «مهم» لتحقيق تقدم في الملف النووي.


وقال ظريف للصحافيين: «أعتقد أنه مهم وأنه سيبرهن على استعداد الطرفين لتحقيق تقدم وتسريع العملية». ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان سيجري التوصل إلى اتفاق شامل بحلول المهلة النهائية الجديدة في الأول من تموز، قال ظريف: «سنرى». وأشار إلى أن «جميع المسائل صعبة حتى يتم حلها، وجميع المسائل سهلة إذا حللتها».
من جهته، قال مسؤول أميركي موجود في جنيف، إن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، ووزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أجريا «محادثات جوهرية طوال نحو خمس ساعات اليوم (الأربعاء) وبحثا في عدد كبير من القضايا وساعدهما من كل جانب بعض أعضاء وفديهما».
وأعلن المسؤول نفسه في وقت لاحق أن كيري وظريف التقيا مرة أخرى مساء أمس في جنيف.
وتوجه كيري مساء أمس مرة جديدة إلى فندق «ماندران اورينتال» في جنيف، حيث تعقد المفاوضات بين الطرفين، للقاء نظيره الإيراني، وهو لقاء لم يكن مقرراً.
ومن المقرر أن تتواصل المفاوضات الأميركية الإيرانية، اليوم والجمعة والسبت، على مستوى منخفض. ويعقد الأحد المقبل اجتماع بين إيران ومجموعة القوى الست (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) تحت إشراف الاتحاد الأوروبي في جنيف أيضاً.
(رويترز، أ ف ب)