خاص بالموقع - أمر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين «بتجهيز القوات الروسية بالأسلحة العصرية»، مشدّداً على وجوب «إعطاء أولوية قصوى لتطوير قوات الردع النووي ووسائل الدفاع الفضائي والدفاع المضاد للصواريخ».

ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية عن بوتين قوله، خلال اجتماع مع مسؤولين عن تسليح الجيش الروسي، إنه «ينبغي أن يمثّل السلاح العصري بحلول عام 2015 ما لا يقل عن 30 في المئة من مجموع أسلحة القوات المسلحة الروسية، ثم يجب أن تصل هذه النسبة إلى 70 في المئة عام 2020».
وأضاف بوتين أنه «سيُقدَّم التمويل الضروري لذلك»، موضحاً أن «الإنفاق غير الفعال» غير مقبول. وشدّد على وجوب «إعطاء أولوية قصوى لتزويد القوات النووية وقوات الدفاع الفضائي والجوي بالعتاد الحديث، وإمداد القوات بوسائل الاتصال والإدارة والاستطلاع العصرية، وإنجاز مشروع مقاتلة الجيل الخامس والمشاريع الخاصة بتصنيع سفن حربية جديدة».
وكشف أنه «سيجري التركيز، بالتزامن مع خطة تطوير القوات المسلحة، على الردع النووي والفضاء وأنظمة الدفاع الجوي».
وذكرت الوكالة أن تصريح بوتين يأتي بعد كشف المسؤولون العسكريون في روسيا، الأسبوع الماضي، خططاً لوضع أول دفعة من مقاتلات الجيل الخامس في الخدمة عام 2015. ولفتت إلى أن موسكو تجري حالياً محادثات مع باريس بشأن إمكان شراء سفينة حربية فرنسية من طراز «ميسترال».
في هذا الوقت، وقّعت روسيا اتفاقاً مع أبخازيا، يسمح لموسكو ببناء قاعدة عسكرية على أراضي هذه الدولة الفتية.
(أ ب، أ ف ب، يو بي آي)