خاص بالموقع - عرضت حركة طالبان شريطاً مصوراً يظهر جندياً أميركياً مختطفاً في أفغانستان يتوسل فيه لإطلاق سراحه وإعادته إلى دياره.

وذكرت وسائل إعلام أميركية اليوم أنّ الجندي بوي بيرغدال ظهر في الشريط المصور على الإنترنت وهو يقول «أطلقوا سراحي أرجوكم، أنا أتوسل إليكم». وأضاف «أحب عائلتي ولم أظهر ذلك جيداً لأنّني كنت ضائعاً في حياتي ولا أظن أنّني منحت عائلتي الحب الذي منحتني إياه». وقال «أريد أن أذهب إلى دياري».
وكان بيرغدال (24 عاماً) من ولاية ايداهو قد اختطف على أيدي مسلحين أفغان في حزيران الماضي قرب الحدود الباكستانية، واختطف معه 3 جنود أفغان.
يشار إلى أنّ طالبان عرضت شريطين مصورين سابقين للجندي بعد وقت قليل من اختطافه، ثم شريطاً ثانياً في كانون الأول الماضي.
وفي الشريط الجديد، يظهر بيرغدال ملتحياً ويرتدي بزة عسكرية ويقوم بحركات رياضية لإظهار أنّ وضعه الجسدي جيد، وقال إنّه يلقى معاملة جيدة. وأشار في الشريط إلى أنّه موجود في أفغانستان غير أنّ المصادر الأميركية والأفغانية المعنية بالبحث عنه تعتقد أنّه اعتقل لفترة طويلة في باكستان.
وقال إنّ خسارة أرواح الأميركيين والأفغان في الحرب على الإرهاب غير مبررة ودعا إلى وضع حد للقتال.
يذكر أن بيرغدال هو الجندي الأميركي الوحيد المعروف أنّه مخطوف في أفغانستان منذ الغزو الأميركي عام 2001.
(يو بي آي)