خاص بالموقع - قُتل أكثر من 20 شخصاً في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف قوات حلف شمال الاطلسي في غرب كابول صباح اليوم، في هجوم تبنته حركة «طالبان» الأفغانية وهو الأكثر دموية في العاصمة الأفغانية منذ شباط 2009. وأعلن حلف شمال الاطلسي عن مقتل 6 جنود من بينهم 5 أميركيين في الانفجار.

ووقع الاعتداء قرب قصر دار الامان على أحد محاور الطرق الرئيسية المؤدية الى وسط كابول في غرب العاصمة. ويضم الحي أيضاً مبنى البرلمان والمتحلف الوطني ومستشفى يديره الغربيون ووزارة وجامعة أميركية. وقال كبير أطباء الجيش الأفغاني، الجنرال أحمد ضياء يفتالي، «لدينا خمس جثث في المستشفى حتى الآن لكن عدد القتلى يفوق العشرين. جميعهم من المدنيين. حصيلة القتلى عالية جداً».
من جهته، أكد المتحدث باسم الداخلية الأفغانية، زمراي بشاري، أن 12 شخصاً قتلوا في الاعتداء وأن 47 أصيبوا بجروح. وأضاف «غالبية الجرحى كانوا في حافلة وبين الضحايا نساء وأطفال». وشوهدت آلية هامفي تابعة للجيش الأميركي مدمرة بشكل كامل من جراء الانفجار.
وعقب الاعتداء، أعلن المتحدث باسم «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، «نعلن مسؤوليتنا عن الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة نفذه أحد مجاهدينا». وأضاف أن الانتحاري استهدف «المحتلين من حلف شمال الأطلسي».
(أ ف ب)