خاص بالموقع - تجري المجموعة النووية الحكومية الأبرز في الصين مفاوضات حالياً مع باكستان لإقامة مفاعل نووي جديد بقوة ألف ميغاواط هو الخامس الذي تتعهد بناءه في باكستان، بحسب ما أوردت صحيفة «وول ستريت جورنال» في عددها الصادر اليوم.

وأكد نائب رئيس مؤسسة الطاقة الوطنية الصينية لصحيفة «كيو جيانغانغ» أن «الجانبين يجريان محادثات حول تشييد المؤسسة لمحطة نووية بقوة ألف ميغاواط». وسبق أن بنت الصين مفاعلاً نووياً في شاشما في إقليم البنجاب (شرق) ومفاعلاً ثانياً في المنطقة نفسها على وشك أن تنتهي أعمال البناء فيه. كما وقعت المؤسسة عقوداً لبناء مفاعلين نوويين ثانيين لاستخدام مدني بقوة 650 ميغاواط في شاشما. وتقوم المحادثات الحالية على بناء مفاعل خامس أكثر قوة.
وفي حزيران الماضي، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء الاتفاق بين الصين وباكستان، مؤكدة أنه يجب أن يخضع لموافقة مجموعة المزودين النوويين.
وتعد مجموعة المزودين النوويين توجيهات للحؤول دون تحوّل صادرات حساسة مخصصة للاستخدام المدني للطاقة النووية إلى غايات عسكرية. إلا أن الصين دافعت عن اتفاقها النووي مع باكستان مؤكدة أن الأهداف منه سلمية.

(أ ف ب)