كأن باكستان على موعد مع القدر لمجابهة كل أسباب الموت. ففضلاً عن ضحايا الاعتداءات بكل أشكالها وضحايا الطبيعة، انقلبت حافلة مدرسية في نهر بمدينة مظفر آباد (شمال) صباح اليوم لتخلف 15 طفلاً قتيلاً على الأقل.

وذكرت قناة «سماء» الباكستانية أن الحافلة كانت تقل على متنها 30 راكباً، في وقت أعرب فيه مسؤولون عن خشيتهم من ازدياد عدد القتلى. وعزت المصادر سبب الحادث إلى فقدان السائق السيطرة على الحافلة. وقد انتُشلت جثث 10 أولاد من أصل 15 جثة حتى الآن، فيما أُنقذ السائق و3 أطفال.
(يو بي آي)