أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران، علي خامنئي، أن الشعب والمسؤولين سيلتفون على العقوبات التي فرضها الغرب على بلاده و«سيحبطونها». ونسبت وكالة «مهر» الايرانية للأنباء إلى خامنئي قوله «إن الشعب والمسؤولين سيلتفون من دون شك على هذا الحظر وسيحبطون الحظر كما حصل خلال العقود الثلاثة الماضية، وسيواصلون طريق العمل والتقدم والازدهار». ودعا الى «ضرورة استحداث اقتصاد مقاوم حقيقي يمثل الإبداع معناه الواقعي».

في غضون ذلك، أدرجت كوريا الجنوبية 102 مؤسسة، منها فرع «مصرف ملت» الإيراني في سيول، و24 فرداً في قائمة سوداء قائلة إنهم متهمون بتسهيل جهود طهران لامتلاك أسلحة نووية.
وقال مسؤول حكومي «استندنا في هذه الإجراءات إلى الحاجة للانضمام للجهود الدولية في ما يتصل ببرنامج إيران النووي»، مضيفاً إن «أي تعاملات يبرمها بنك ملت ولو بمبلغ دولار واحد ستستدعي إذناً حكومياً. نعتقد أن التعاملات المعتادة لبنك ملت ستكون صعبة».
من جهة ثانية، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، رامين مهمانبرست، إن الجزر الثلاث في الخليج هي «إيرانية الى الأبد»، وذلك في رد على دعوة دول مجلس التعاون الخليجي، إيران الى إيجاد حل للجزر الثلاث التي يعتبرها المجلس تابعة للامارات، خلال اجتماعه في مدينة جدة السعودية الاثنين الماضي.
وقال مهمانبرست، معلقاً على قرار دول مجلس التعاون في ما يتعلق بالجزر الثلاث، إن هذه الجزر «إيرانية الى الأبد وإن تكرار إطلاق التصريحات لا أساس له كما أن التحدث بمثل هذه الامور يعد تدخلاً في الشأن الداخلي الايراني يستوجب الادانة».
من ناحية ثانية، أوضح مهمانبرست تداعيات قضية المتهمة بالزنى وجريمة القتل سكينة اشتياني، أن «الحكم المتعلق بإقامتها علاقات خارج إطار الزوجية عُلّق وتجري مراجعته».
كذلك، نفى المسؤول في لجنة حقوق الإنسان الإسلامية التابعة لرئيس السلطة القضائية في إيران، وحيد كاظم زاده، معلومات تحدثت عن تعرّض إشتياني المحكومة بالرجم، للجلد في الآونة الأخيرة، حسبما نقلت وكالة «فارس» للأنباء. وقال زاده إنه التقى سكينة امس في سجن تبريز شمال غرب إيران، في حضور «أعضاء مجموعة الدفاع عن حقوق السجناء».
(يو بي آي، رويترز)