خاص بالموقع - قال مسؤولون إنّ محققين لم يعثروا على أدلة عن وجود قنبلة على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التايلاندية بعد اكتشاف تهديد مكتوب في دورة مياه قبيل وصولها إلى لوس انجلوس. وبعدما هبطت الطائرة بسلام أمس نقلت إلى منطقة نائية من مطار لوس انجلوس الدولي حيث استُجوب الركاب وأفراد الطاقم وأجري مسح للأمتعة وتم تفتيش الطائرة.

وقالت لورا ايميلر المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي «لم يُعثر على أدلة تشير إلى وجود تهديد فعلي للطائرة». وأضافت أنّ مكتب التحقيقات الاتحادي يحقق الآن لتحديد المسؤول عن هذا التهديد بين 171 راكباً وطاقم من 18 فرداً كانوا على متن الطائرة من طراز ايرباص 340 ــــ550 المتجهة من بانكوك إلى لوس انجلوس.
ولم يتسن لإيميلر أن تؤكد أنباء عن أنّ التهديد كتب على مرآة في دورة للمياه.
وأُخطر مسؤولو مطار لوس انجلوس بهذا التهديد قبل نحو 90 دقيقة من موعد الوصول المقرر للطائرة ليل أمس.
ولم يتضح على الفور ما إذا كان الركاب على دراية بهذا التهديد أثناء الرحلة.
وذكرت الخطوط الجوية التايلاندية في بيان في بانكوك أنّ مسؤولي الشركة ينتظرون السماح بعودة الطائرة إلى بانكوك.
(رويترز)