font color="gray">خاص بالموقع - نجح الرئيس البرازيلي لولا في رهانه السياسي، وتحولت ديلما روسيف (63 عاماً) إلى أول امرأة تصل إلى رئاسة الجمهورية، بل باتت المرأة التي نالت أكبر عدد من الأصوات في العالم قي اقتراع مباشر. بدءاً من أول أيام السنة المقبلة، ستدخل ديلما روسيف مقر الرئاسة، قصر البلانالتو، بصفتها الرئيس الرقم 40 في الجمهورية، والرئيس الرقم 5 منذ نهاية النظام العسكري عام 1989.


وعلى قاعدة استمارات في مراكز الاقتراع، وخصوصاً على قاعدة الفرز الذي سبق أن حصل ولم تعلن نتائجه لأن ناخبين آخرين كانوا لا يزالون يقترعون في هذا البلد القاري حيث هناك 3 مناطق زمنية (أي 3 ساعات مختلفة)، وبعدفرز 94 في المئة من صناديق الاقتراع، ظهر أن ديلما روسيف حصلت على 55,6 في المئة من الأصوات في مقابل 44,4 لجوزي سيرا.
وذهب كل من المرشحين إلى مقره الانتخابي حيث انتظر النتائج الرسمية. وبعد اكتمال النتائج الرسمية والحديث مع الصحافة الدولية، من الممكن أن يلتقي مجدداً الرئيس لولا ومرشحته. ونسب للرئيس لولا القول إن «الليلة ليلتها، وربما لن نلتقي الليلة».

(خاص للأخبار)