خاص بالموقع - أعلن رئيس الوزراء النيوزيلندي، جون كي، وفاة 29 عاملاً محاصرين في منجم للفحم في غرب البلاد منذ الجمعة إثر انفجار وقع فيه، بعدما قضى انفجار ثانٍ اليوم على الآمال بنجاتهم.

وذكرت صحيفة «نيوزيلند هيرلد» أنّ انفجاراً ثانياً وقع اليوم في منجم «بايك ريفر» للفحم الواقع على الساحل الغربي النيوزيلندي، الذي قُتل فيه شخص الجمعة، وعُدّ 29 آخرون في عداد المفقودين إثر انفجار في داخله.
وقال رئيس الوزراء النيوزيلندي إنه حزين للغاية للمأساة، وأعرب عن تعازيه لأسر الضحايا، الذين تجمعوا في موقع المنجم.
وأوضح كي «هذه مأساة وطنية»، مضيفاً إن «29 رجلاً نعرف أسماءهم ووجوههم لن نراهم مجدداً».
ومضى يقول «اليوم جميع النيوزيلنديين يشعرون بالحزن العميق على خسارة هؤلاء الرجال. نحن أمة مفجوعة».
وأكد وقوف حكومته إلى جانب عائلات الضحايا، مشيراً إلى أن لجنة تحقيق ستؤلّف بعد اجتماع الحكومة لمعرفة سبب الانفجار وجميع ملابسات الحادث.
وستنكَّس الأعلام نصفياً على جميع المباني الحكومية.

(يو بي آي)