خاص بالموقع- ذكر تقرير حكومية أن سياسة «الشمس المشرقة» السلمية التي انتهجتها كوريا الجنوبية تجاه جارتها الشمالية، فشلت، وقالت إنه لم تحدث تغييرات إيجابية في سلوك بيونغ يانغ رغم تقديم دعم معنوي ومادي كبير لها على مدى عشر سنوات.


وذكر التقرير الذي أعدته وزارة الوحدة أن المساعدات التي أرسلت إلى كوريا الشمالية في عهد إدارتي كيم داي جونغ وروه مو هيون من عام 1998 إلى عام 2008، فشلت أيضاً في إحداث اختلاف في حياة الكوريين الشماليين المعوزين. وأشارت مراجعة السياسة التي قامت بها حكومة الرئيس الحالي لي ميونغ باك إلى مسعى كوريا الشمالية لامتلاك أسلحة نووية وإغراق سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية في آذار الماضي، ما أدى إلى مقتل 46 بحاراً، كمثالين على طبيعة بيونغ يانغ المخادعة.

وقال التقرير إن «الهجوم على (السفينة الحربية) تشيونان يثبت أنه رغم النمو النوعي في العلاقات بين الكوريتين، فإن كوريا الشمالية لم تتغير». وأضاف: «لا تغيرات إيجابية في موقف كوريا الشمالية تساير الدعم والتعاون اللذين قدمناهما».

(رويترز)