خاص بالموقع- اختير الرئيس الأميركي الأسبق، جورج بوش الأب، ليكون واحداً من بين 15 شخصاً فقط ينالون أرفع وسام مدني في أميركا. وقالت محطة «سي إن إن» الأميركية إن «بوش سيتسلم في بداية السنة المقبلة ميدالية الحرية الرئاسية التي تُمنَح لأشخاص قدموا إسهامات مهمة في مجال الأمن أو المصالح القومية في الولايات المتحدة، أو للسلام العالمي، أو كانت لهم إنجازات ثقافية أو غيرها من التقديمات العامة أو الخاصة».


وأشارت المحطة إلى أن أبرز المكرمين الآخرين هم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والناشط الإنساني توم ليتل الذي قتل في أفغانستان، ومؤسس مجلس الموارد الطبيعية الدفاعية جون آدامز، وعضو الكونغرس جون لويس، والمستثمر المتمول وارن بافيت، والفنان غاسبر جونز، والناجي من الهولوكوست غيردا وايسمان كلاين، ونجم كرة السلة ستان ميوزيكال، والسفيرة السابقة جين كينيدي سميث وغيرهم.
وأصدر الرئيس الأميركي باراك أوباما بياناً أشار فيه إلى أن «أولئك المكرمين يأتون من خلفيات متعددة، وقد برعوا في عدة مجالات، لكنهم جميعاً عاشوا حياة استثنائية ألهمتنا وأغنت ثقافتنا، وجعلت من بلدنا ومن العالم مكاناً أفضل، وأنا أتوق لتسليمهم هذه الميدالية».

(يو بي آي)