- يوم الأربعاء الماضي تسبّب جنوح باخرة Ever Given التابعة لشركة Evergreen التايوانية بانسداد قناة السويس بشكل كامل.

- الباخرة طولها 400 متر ووزنها 200 ألف طن وكانت تبحر من الصين إلى أوروبا.
- أقصر طريق بديلة من رحلة الباخرة، تتطلب الالتفاف حول أفريقيا من الخارج بمسافة 6100 كيلومتر إضافي و12 يوماً.
- يمرّ من خلال القناة ما بين 10% و12% من حركة التجارة البحرية العالمية، لذا فإن هذه الحادثة قد تتسبّب بنقص في حاويات النقل عالمياً بسبب تأخّر الحركة التجارية البحرية. بالأخص إذا لم يتم حلّ الموضوع في وقت قصير.
- يبلغ حجم النفط الذي يمرّ عبر قناة السويس ما بين 5%و10% من النفط المنقول بحراً عالمياً، بالإضافة إلى 8% من الغاز المسيّل في العالم.
- كل يوم إضافي من انسداد القناة يؤخّر ما بين 3 و5 ملايين برميل نفط، وهو ما أدّى إلى ارتفاع إضافي في أسعار النفط، والغاز.
- تداعيات هذه الحادثة انعكست أيضاً على أسعار نقل البضائع البحرية، فحتى يوم السبت الماضي كانت هناك 320 باخرة تنتظر للمرور عبر القناة.
- في عام 2020 عبرت 19000 باخرة عبر القناة، أي بمعدّل 50 باخرة يومياً.
- بحسب شركة «لويدز ليست»، تُقدّر حركة المرور المتجهة غرباً عبر قناة السويس بنحو 5.1 مليارات دولار يومياً. أما حركة المرور شرقاً فتُقدّر بنحو 4.5 مليارات دولار يومياً.
- تقدّر شركة «لويدز ليست» أن انسداد القناة يؤخّر ما معدّله 400 مليون دولار من البضائع كل ساعة.



أنقر على الرسم البياني لتكبيره


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا

تابع «رأس المال» على إنستاغرام