عاد موقع How Much بالزمن إلى الوراء، وقام بعملية حسابية للعائد الذي يمكن أن يكون قد حقّقه اليوم استثمار 100 دولار في أسهم عدد من الشركات الكبرى عند تأسيسها. وخرج بالنتائج الآتية:

- تفوز شركة NIKE بهذا التمرين. فالاستثمار الأوّلي فيها بقيمة 100 دولار عام 1980، بات يساوي اليوم أكثر من 6 ملايين دولار. وكذلك شركة Walmart (نحو 1.2 مليون دولار) منذ عام 1957، وشركة Coca cola (نحو مليون دولار) منذ عام 1919.
- يظهر عائد الاستثمار المُحقّق في شركة مثل Walmart أعلى من عائد الاستثمار في Amazon.
- أمّا استثمار 100 دولار في شركة Google Alphabet في عام 2004 فبات يساوي اليوم 2.632 دولاراً.
كيف تم احتساب هذه الأرقام؟ أوّلاً، تمّ افتراض أن الاستثمار الأوّلي بقيمة 100 دولار في كلّ اكتتاب عام، سيبقى من ضمن الأصول الأساسية على المدى الطويل، وأي أرباح يتمّ توزيعها ستكون نقدية ولن يُعاد الاستثمار بها. بعد ذلك، تمّ تحديد القيمة الحالية للاستثمار من خلال تقلّبات الأسهم وعمليات الدمج والاستحواذ.


الاستنتاج اللافت، الذي تسفر عنه هذه العملية الحسابية، هو أن الاستثمار في أسهم شركات التكنولوجيا لم يكن الأفضل على الإطلاق! إذ شكّل الاستثمار في كلّ من Nike وWalmart نتائج أفضل بكثير من Apple وGoogle.
مفاجأة أخرى أسفرت عنها هذه العملية، إن شراء أسهم بقيمة 100 دولار في Coca cola كان استثماراً أفضل بكثير من استثمار مماثل في Starbucks.
الخلاصة الشاملة التي يظهرها هذا الرسم البياني، هي التراكم المُستمر في قيمة الشركات الأميركية الكبيرة على مدى عقود عدّة. فحتى شركة General Electric التي عانت نكساتٍ أخيراً، لا تزال تدرّ العوائد الكبيرة بعد كلّ هذه السنوات.

* بتصرّف عن How Much