القاهرة | دعت أنغام جمهورها عبر تويتر للنزول معها إلى الشارع في التظاهرات التي انطلقت أمس من «دار الأوبرا»، لتكون المرّة الأولى التي تخرج فيها المغنية المصرية في التظاهرات السلمية منذ «ثورة 25 يناير»، إذ إكتفت بطرح أغنية للشهداء إبان الثورة الأولى. أما الممثلة زينة التي كانت من الداعمين للرئيس السابق حسني مبارك واعتصمت بالصمت لفترة بسبب تعرّضها للنقد، فقد قرّرت الالتحاق بالثورة الثانية، مطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة. المطلب الأخير أطلقته أنغام وباقة من الفنانين مطالبين بتولّي القوات المسلحة الحكم مرة أخرى. ورغم أنّ الممثل طلعت زكريا كان قد وصف متظاهري «20 يناير» بأنّهم يمارسون الجنس في ميدان التحرير، إلا أنّه أعلن عن مشاركته في التظاهرات المناهضة للإخوان. ومن مقرّ مكتب وزير الثقافة علاء عبدالعزيز الذي دخل المعتمصون فيه أسبوعهم الرابع إلى ميدان التحرير، انطلقت مسيرة شاركت فيها مجموعة من المثقفين والفنانين منهم: محمد خان، وخيري بشاره، وخالد يوسف، وجيهان فاضل.

شريهان التي أعلنت عن دعمها لحركة «تمرّد» (الأخبار 10/6/2013)، ومنحهتم إحدى الشقق التي تملكها في وسط القاهرة لتكون مقرّاً إضافياً لهم، عادت إلى الميدان استكمالاً لمسيرتها في الثورة المصرية التي ترى أنّها لن تكتمل باستمرار محمد مرسي في الحكم .الخروج في المسيرات جعل جميع بلاتوهات التصوير تغلق أبوابها أمس. ألغى صنّاع الأعمال الدرامية التصوير لمنح أبطال مسلسلاتهم فرصة المشاركة في التظاهرات بناء على طلب غالبيتهم. هكذا، أوقف المخرج عادل أديب تصوير «مكان في القصر» (كتابة محمود البزاوي وإخراج عادل أديب وبطولة غادل عادل)، حتى يتمكّن فريق العمل من المشاركة في التحرّكات، خصوصاً أنّ الفريق وقّع على استمارات «تمرّد» الداعية إلى سحب الثقة من مرسي. الممثلة إلهام شاهين التي تعرضت للسبّ والقذف من قبل الشيخ عبدالله بدر (الأخبار 20/4/2013)، منحت أسرة مسلسلها «نظرية الجوافة» (تأليف وإخراج مدحت السباعي) إجازة للمشاركة في التظاهرات. كما كتب الممثل خالد النبوي على الفايسبوك: «نحن أمام فرصة تاريخية نادرة لتوحيد المصريين حتى نحقق مستقبلاً تستحقّه مصر ونستحقه معاً. اليوم نستكمل ثورتنا وسنستمر حتى تحكم الثورة بشبابها، ﻷنّ ﻻ شرعية وﻻ إستقرار إﻻ إذا حكمت الثورة».
وبعد ساعات من إعلان عادل إمام إيقافه تصوير مسلسله الرمضاني «العراف» (كتابة يوسف معاطى وإخراج رامي إمام) للمشاركة في التظاهرات، انطلقت شائعة تؤكد وفاته إثر أزمة قلبية مفاجئة. لكن عضو «نقابة الممثلين» سامح الصريطي وصف الشائعة بأنها «محاولة لإلهاء الناس عن متابعة ما يجري في الميادين».