الكل يريد التخلص من جوزف بلاتر، حتى حلفاؤه اصبحوا ضده. الكل ضاق ذرعاً بالسويسري، الذي يريد الاستمرار في منصبه على رأس المؤسسة الكروية الاهم في العالم، متجاهلاً تقدّمه في السن، ورافضاً افساح المجال لغيره من الراغبين في خدمة اللعبة انطلاقاً من مقر الاتحاد الدولي.


عالم الكرة يبحث اليوم عن التغيير، اذ بعدما حاول القطري محمد بن همام العبدلله، الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي، قلب الطاولة على بلاتر والحلول مكانه، ها هو الاتحاد الاوروبي للعبة يعلنها صريحة بأنه يريد التغيير، كأنه في مكان ما يريد الاقتصاص من بلاتر لعدم اكتراثه له، ولذهابه الى اتخاذ قرارات كبيرة من دون اعارة اي اهتمامٍ لأحد، ومنها منحه قطر شرف استضافة نهائيات كأس العالم 2022، حيث لا يستبعد اي كان ان يكون رئيس «الفيفا» قد دفع لجنته التنفيذية للتصويت لملف الامارة الخليجية، الذي لا يزال يثير جدلاً واسع النطاق يوميا.
فعلاً حلفاء بلاتر سيبتعدون عنه في المرحلة المقبلة، فها هو رئيس الاتحاد الاوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني يعلنها صريحة، بأنه لن يدعم الرئيس الحالي للاتحاد الدولي، بعدما كشف الاخير بصراحة عن نيته الترشح لولاية خامسة.
وبرغم احترامه «بلاتر الشخص» على حدّ قوله، قال بلاتيني في تصريحٍ لصحافيين في ساو باولو: «أنا أوروبي، وأؤيد موقف الاتحاد الاوروبي. لن أسانده في ترشّحه لولاية جديدة. لن أسانده أبداً. هو يعرف ذلك، لقد أبلغته ذلك. أعتقد أن «الفيفا» بحاجة الى نفَس جديد. ترشّحه لولاية جديدة ليس جيداً لكرة القدم، لكنه شخص ينبغي احترامه، وأنا أكنّ له كل الاحترام».
من جهة أخرى، اوضح صاحب الكرة الذهبية سابقاً انه سيعلن قراره بخصوص ترشّحه لرئاسة «الفيفا» من عدمه، على هامش سحب قرعة دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا في امارة موناكو المقررة في 28 آب المقبل.
وأضاف: «سأبلغ قريباً 60 عاماً، في عام 2015، ومشكلتي هي أنني أودّ معرفة ما أرغب في القيام به في السنوات المقبلة، بلاتر أو غيره. لدي الوقت للتفكير».
وكان بلاتر (78 عاماً) قد اعلن في ختام المؤتمر الـ 61 للاتحاد الدولي في ساو باولو انه يرغب في مواصلة مهمته في السلطة الكروية العليا، وقال: «انا في وضع صحي جيد، ولايتي تنتهي في 29 ايار 2015 لكن مهمتي لم تنتهِ، اقول لكم، اننا معاً سنبني «فيفا» جديداً، نملك الميزانية (الكافية) من 2014 حتى 2018. انتم تقررون لمن سيكون صوتكم في 2015، لكنني مستعد لاصطحابكم معي الى المستقبل».
وحتى الآن، تقدّم مرشح واحد رسميا للرئاسة هو الفرنسي جيروم شامباني (55 عاماً) الامين العام السابق للاتحاد الدولي. ولا يملك هذا الديبلوماسي السابق، وغير المعروف على الساحة الدولية، حظوظاً كبيرة للظفر بمنصب الرئيس، حتى انه اعترف بأنه سيسحب ترشّحه إذا تقدّم به بلاتر.
وفي السياق عينه، توقّع الامين العام للاتحاد الدولي الفرنسي جيروم فالكه امس أن يعاد انتخاب بلاتر على رأس «الفيفا» لولاية خامسة اذا تمسّك بترشحه.
وقال فالكه صاحب التأثير الكبير ايضاً في «الفيفا»: «إذا سار سيب بلاتر بترشّحه حتى النهاية، فسيعاد انتخابه بحسب ما اعتقد».