عماد حشيشو... الحزن لا يليق برحيلك

في ذكرى أسبوع على رحيله المفجع (الأخبار 10/3/2018)، يجتمع أصدقاء وعائلة عازف العود اللبناني الشاب عماد حشيشو (1988 ــ 2018) في صيدا في وقفة تحية ووفاء. عند الـ 5:45 من بعد ظهر اليوم، سيلتقي هؤلاء قرب منزل العائلة في صيدا (ساحة القدس)، وتحديداً في مكان الحادث المفجع (مدخل صيدا مول) لوضع الورود وإضاءة الشموع إحياء لذكرياتهم معه. في هذه المناسبة، تفرد «الأخبار» صفحاتها لأحباء الراحل من موسيقيين وفنانين ومبدعين وعازفين وصنّاع المشهد الموسيقي البديل في بيروت... يستذكرون مشوارهم معه وشخصيته المأخوذة بهاجس الفنّ حتى لحظاته الأخيرة

محمد وسناء: هذه بضاعتكما رُدّت إليكما

في اليوم الذي أصابنا فيه خبر رحيل عماد بصاعقة أحالت كلّ تأملاتنا في الوجود وتقبّلنا للموت على أنه الحقيقة الكبرى أو على أنه انتقال من حياة إلى حياة، إلى زجاج طحنته قارعة الصدمة، أسررت لبعض الأصدقاء...

خالد صبيح

هل يغفو القمر؟

يختفي جسده النحيل خلف العود، يترك ابتسامة دائمة، وعينين تشعّان بالطاقة الجميلة. يلقي برأسه على العود وتبدأ الموسيقى. هذه الصورة لم تتغيّر منذ عرفته عام 2007. لم يكن قد أتمّ التاسعة عشرة من عمره. لم...

محمد همدر

ولد من أولادي

عرفت عماد منذ صغره وعمره خمس سنوات، من خلال العلاقة التي تربطني بالعائلة وخاصّة الوالد محمد حشيشو ووالدته سناء. منذ ذلك الحين، كان عماد يترعرع بين التنوع الفكري الثقافي والموسيقي الملتزم بقضايا...

سامي حواط

عماد وميرون

عماد وميرون

رسم لأمل كعوش

خفيف الروح

من الصعب، إذا لم يكن من الظلم، الكتابة عمّن فارقنا. قد نلبسه موقفاً من دون مناقشته فيه أو من دون حفظ حقّه في الرد... ولكن عماد بالتحديد لا يعنيه هذا الحق. ببساطة لن يردّ. ليس لأنه فارقنا وهو الحاضر...

أريج أبو حرب

5 آذار 2018

في صباح ١٦ آذار ٢٠١٨، اتصل بي الصديق محمّد همدر ليقول لي إنّه طلب من خالد صبيح وغسّان سحّاب أن يكتبا كلمات عن عماد حشيشو الموسيقي، سائلاً إن كان بإمكاني أن أشارك في هذه التحيّة. عرفت عماد كصديق...

عبد قبيسي

حبيبي يا حاج

أكتب هذه الكلمات وأنا ما زلت لا أصدق ما حدث فجر الجمعة الفائت. لقد تقابلنا للمرة الأولى في عام 2006 أو 2007، لا يهم متى. أتعلم لماذا؟ لأن علاقتنا كانت من تلك التي لا تشعر أنك بحاجة لأن تضعها في إطار...

غسان سحاب