هم ملوك الطيران وصانعو الاستعراض، والسبب الاول في جعل كرة السلة لعبة مشوّقة وجميلة. وهو أمر ينطبق على كرة السلة في لبنان أكثر من أي بلدٍ آخر، إذ إن وجود العنصر الاجنبي على الساحة المحلية واقتحامها بقوة، رفعا من مستوى اللعبة ومن مستوى اللاعبين بشكلٍ عام، على الصعيدين الفني والبدني على حدٍّ سواء.


هذا المستوى آخذ في الارتفاع مع العمل الدائم من قبل الاندية على استقدام أسماء مهمة مهما كلّف الامر من أموال. وهذه الاسماء تركت من دون شك بصمتها الى جانب أسماء أخرى غيّرت من مفهوم اللعبة لبنانياً وطبعتها بطابعها الخاص، لا بل إن بعضها لا يزال من أبرز نجوم البطولة. هؤلاء العمالقة الاجانب الذين يحضرون الى لبنان هم فقط جزء من منظومة عالمية تصنع الاستعراض الذي يظهر بأبهى حلّة له في أهم بطولة في العالم، أي الـ «أن بي آي»، الذي لا يمكن أن يدخله أي كان، بل صاحب القدرات الخرافية التي لا يمكن أن تجدها في كل لاعب.