تتكتّم الفنانات على خبر حملهنّ لأسباب عدّة، منها الخوف من «صيبة العين»، أو أنّهن يفضّلن اختيار الوقت الملائم للإعلان عن هذا الخبر. يوم أطلّت كارول سماحة في مقابلة مع «الأخبار» (الأخبار 11/11/2014) كشفت أنّها تتحضّر للأمومة بعد زواجها برجل الأعمال المصري وليد مصطفى في عام 2013. حينها، قالت «كل اهتماماتي حالياً موجّهة نحو الأمومة، وآمل أن يحدث ذلك قريباً».

وعند سؤالها عمّا إذا كانت تتمنّى أن تُرزق بفتاة أو صبي، أجابت المغنية اللبنانية: «لا مشكلة لديّ في جنس المولود.

خلقة كاملة نعمة زايدة». منذ ذلك الوقت، بدأت شائعات الحمل تطال صاحبة أغنية «إحساس»، لكنها كانت دوماً تنفيها، مؤكّدة أنّها عندما تصبح حاملاً ستُعلن ذلك على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي. مرّت الأيّام بسرعة، وكانت أخبار الحمل ترافق إطلالات كارول المتعدّدة، إلى أن أقرّت الأخيرة بأنّ هذا الموضوع بدأ يسبّب لها الانزعاج، وقرّرت الاختفاء عن الصحافة ومقاطعة وسائل الإعلام.
كانت آخر إطلالة لكارول خلال تكريمها من قبل مؤسسة «الأهرام» المصرية في شهر آذار (مارس) الماضي. أما آخر حفلاتها فكانت في الشهر نفسه في أحد فنادق القاهرة.
يومها، رجّحت الصحافة أن تكون كارول حاملاً بسبب زيادة وزنها، لكنّ سماحة عادت ونفت الخبر مرّة أخرى. يبدو أنّ كارول تحبّ إعلان أخبارها الشخصية بطريقة مغايرة عن زميلاتها.
بعدما احتفظت لنحو عام تقريباً بخبر خطوبتها من وليد مصطفى، قرّرت الكشف عن علاقتها به بعد زواجهما في تشرين الأوّل (أكتوبر) 2013.

وكانت المفاجأة عصر الثلاثاء الماضي، عندما كشفت على صفحتها على السوشال ميديا أنّها حامل وفي الشهر السادس. نشرت كارول صورة لها وهي تقطف الأزهار، وبدت عليها معالم الحمل واضحة، لافتةً إلى أنّها خبّأت خبر حملها لأنّه موضوع «شخصي»، على حد تعبيرها، كما وجّهت تحية للصحافيين.
وفي هذا السياق، توجد كارول حالياً في بيروت لتسجّل ألبومها الجديد مع الموزّع ميشال فاضل، على أن تطرح عملها المنتظر نهاية العام الجاري، أي بعد وضع طفلها الأوّل. وكشفت بعض المصادر المقرّبة من المغنية أنّها تنتظر طفلتها الأولى، وستضعها في شهر آب (أغسطس) المقبل. وترفض كارول عروضاً عدّة من الصحافة التي طلبت تصدّرها أغلفة المجلات أثناء الحمل.
وفضّلت أن تقضي هذه الفترة بعيداً عن الأضواء. من جهة أخرى، انتشرت أخبار عن حمل المغنية ميريام فارس التي تزوجت قبل أشهر برجل الأعمال اللبناني المقيم في الولايات المتحدة داني متري. لكن رولا فارس شقيقة ميريام ومديرة أعمالها نفت هذا الخبر في اتصال مع «الأخبار». إذاً، بعدما كان حمل كارول شائعة ثم أصبح حقيقة، هل ينطبق الأمر نفسه على ميريام فارس ويتحوّل خبر حملها إلى حقيقة في الأشهر المقبلة؟