بعد إصدار أغنيتها المنفردة «أنا ساندة عليك» (كلمات أمير طعيمة، وألحان عزيز الشافعي)، وانتهائها من تصوير غلاف ألبومها الجديد المقرّر إطلاقه قريباً، زارت «مطربة مصرالأولى» أنغام، بيروت وصوّرت حلقة جديدة من الموسم الجديد من برنامج «تاراتاتا» مع نيشان دير هاروتيونيان.

أنغام التي تُصنّف نجمة مميّزة في عالم الغناء العربي، تهتم كثيراً بشكلها في عصر الصورة. فهي تبدّل كثيراً في إطلالاتها، خصوصاً في الجلسات التصويرية للترويج لجديدها. تختار أنغام التغيير بحسب تيمة المناسبة، إن من ناحية تسريحة الشعر أو طريقة الماكياج والملابس والأكسسوارات. تحبّ أنغام المفاجآت في اختيار اللوك، شرط أن يليق ببشرتها ولونها. يعتقد كثيرون أنّ أنغام قد خضعت لعمليات تجميل لأنفها ولخدّيها كما غيرها من الفنانات، لكنها تنفي، وتؤكّد أنّها لم تحسّن في شكلها إلا لجهة
أسنانها. تذكّرنا طلّتها بنجمات الرومانسية وبرهافتهنّ وبساطتهنّ. ليس لدى أنغام ستايل معين في الملابس. فهي ترتدي حسب المناسبة، «الكاجوال» في أيامها العادية، والفساتين الطويلة الضيّقة التي تُبرز رشاقتها في الحفلات. كذلك فإنّها ترتدي معظم الألوان، وإن كانت تُكثر من الأبيض والأسود والأحمر والأزرق.

ليس لدى صاحبة أغنية «شنطة سفر» تسريحة معيّنة، إذ اعتمدت قديماً القصة القصيرة. أما اليوم، فتعتمد الشعر الطويل حتى أسفل الكتفين، كذلك تعتمد من فترة إلى أخرى الغرّة الصغيرة مع شعر أملس طويل أو تسريحة الـ«ريترو».
تفضّل أنغام لون شعرها الطبيعي الداكن مع إضافة خصلات عسلية فاتحة من الأسفل لإبراز جاذبيتها ونضارتها. في صورها الجديدة التي سترافق إطلاق ألبومها، اعتمدتْ أنغام ماكياج الستينيات المتميّز بالعينين المكحّلتين بالآيلاينر Warrier) Eyeliner) والشفاه الحمراء
اللافتة.
أنغام التي تبدو دوماً رقيقة في أدائها ومرهفة في أحساسيها، تخفي قوّة وتمرّداً في شخصيتها. مع أنّها تتوق إلى رجل في حياتها لكنّها ترفض سلطته. الغريب أنّ الإعلام غالباً ما يركّز على مشاكلها من دون الدخول في تفاصيل فنّها وصوتها وأسلوبها في الأداء، ويسعى دوماً إلى نبش خلافاتها، سواء مع والدها الموسيقار محمد علي سليمان، أو طلاقها، أو زواجها العرفي الذي انتهى أيضاً بالطلاق من الفنان أحمد عز. ورغم كل ذلك، لم تتأثّر نجومية صاحبة أغنية «ساعات كتير» لجمال صوتها ورهافة أحاسيسها.