دمشق | في أحد أزّقة حي «الطلياني» في دمشق، تزور «الأخبار» كواليس تصوير مسلسل «امرأة من رماد» (تأليف جورج عربجي، وإنتاج «المؤسسة العامّة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي»)، بينما يصوّر المخرج نجدة إسماعيل أنزور، أحد مشاهد العمل الخارجية.

مشهدٌ تستعيد من خلاله «السيدة جهاد» (سوزان نجم الدين)، ذكرى لقائها الأوّل بصديقة عمرها «مايا» (نادين تحسين بيك) الذي تحول إلى صداقة قويّة جمعتهما على مدى سنوات، قبل أن تتعرّض بطلة المسلسل لهزّة نفسيةٍ حادّة، إثر تفجير إرهابي، فقدت فيه ابنها.

هكذا، تختل عوالمها لتصبح «امرأة من رماد» تعاني انعكاسات الأزمة السوريّة، كما جميع شخصيّات العمل الذي تدور أحداثه في دمشق خلال الأشهر الأخيرة (منذ أواخر عام 2014).
نجم الدين تلخّص لـ«الأخبار» قصّة «جهاد» بأنّها «حكاية وطن، هو سوريا، بما مرّت، وتمر به من أزمات. حين تكون قوية، يقف الجميع إلى جانبها، وعندما تقع في أزمة تكثر السكاكين في وجهها». لكن كيف تتخطى أزمتها؟ تترك النجمة السوريّة الإجابة معلقة، في انتظار عرض المسلسل في رمضان المقبل. هذا العمل تتفاءل به بطلة «نهاية رجل شجاع»، معربةً عن «أملها، وثقتها» بأن يشكّل «عودة قويّة للدراما السوريةّ، تحت إدارة المخرج أنزور، الذي تسعدني جداً العودة للعمل معه، بعد سنوات طويلة منذ تقديم «الكواسر» عام 1998».
كلماتٌ مقتضبة، تقولها سوزان نجم الدين وسط انشغالها بالتحضير للمشهد، وترتيبات سفرٍ سريع، يقودها إلى القاهرة، لتصوير دورها في عملٍ مصريٍ جديد سيُعرض في رمضان أيضاً يحمل عنوان «وش تاني» (إخراج وائل عبد الله). ينتهي المشهد، لنتمكّن أخيراً من الحديث إلى أنزور الذي يلفت إلى أنّ ما يجري مع «السيدة جهاد ليس المحور الرئيسي للعمل، فهناك مجموعة محاور أخرى، اخترنا أن يكون المدخل لتناولها هذه الأم التي فقدت ابنها بحادث تفجير إرهابي، مثلما حدث مع عشرات الأمهات السوريّات. في المقابل، ثمّة مجتمع تعيش فيه، تمثّل كل شخصياته مكونات مجتمعنا السوري، في عملٍ نلامس فيه ما أصاب هذا المجتمع من شرخ طائفي بسبب الأزمة، لنحاول رأبه، وتجاوزه».
هكذا، سيجد المشاهد السوري «نفسه في هذا العمل، أيّاً كان انتماؤه أو وضعه الاجتماعي أو موقفه مما يجري في البلاد، فهدف الحرب الأساسي هو تفتيت هذا الشعب، وتفريقه عن بعضه».
ويضيف أنزور: «لكي نقدّم اليوم عملاً يليق بالمشاهدين السوريين الذين يعانون بسبب الأزمة التي تعصف ببلادهم، لن نتكلم فقط عن الخطف والقتل، وما شابه من تفاصيل أصبحت يومية في حياتنا، إذ لا يمكننا منافسة نشرات الأخبار على ذلك، فهي تمثّل الدراما الحقيقية. لذلك، علينا العمل على ما بين السطور، والبحث عن جديد يمكن إضافته عبر هذا المسلسل، مما يعيشه الناس، وتراكم في داخلهم، ولم يرونه في أعمال أخرى».
على هذا الأساس، هل يمكننا اعتبار أنّ «امرأة من رماد» يقدّم مقاربةً أكثر نضجاً للأزمة السورية، مقارنةً بتلك التي قُدّمت في مسلسل «تحت سماء الوطن» عام 2013 (إنتاج «المؤسسة العامّة للإنتاج التلفزيوني، والإذاعي»، عن نصوص لكتّاب عدّة؟ يجيب مخرج «ملك الرمال» قائلاً: «الوضع مختلف هنا، فهذا العمل أكثر تكاملاً مقارنةً بالعمل الذي أشرت إليه، وقدمنا فيه قصصاً منفصلة. اليوم أصبحت الرؤية أوضح، فبعدما كنّا نكتفي بردّ الفعل على الحدث، انتقلنا إلى مرحلة الفعل».
وفي انتظار موعد العرض، يواصل أنزور تصوير هذا العمل الذي يعتبره «موجّهاً بصورةٍ رئيسية للمشاهد السوري»، ويضم على قائمة أبطاله أيضاً: وائل رمضان، وسعد مينا، وصباح الجزائري، وزهير عبد الكريم، ومحمد الأحمد، ونجاح سفكوني، وزيناتي قدسية، وكثر آخرين.