شنّ وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل هجوماً شديداً على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، خلال الجلسة الختامية للقمة العربية، متهماً إياه بدعم عدم الاستقرار في العالم العربي، من خلال تأييده الرئيس السوري بشار الأسد. وفي خطوة نادرة في القمم العربية، دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الاستماع إلى كلمة من فلاديمير بوتين، تلاها نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي.


وفي الرسالة، قال بوتين «إننا نقف إلى جانب مواطني وشعوب الدول العربية في طموحاتهم إلى مستقبل رفيه وكذلك إلى تسوية جميع القضايا التي يواجهونها بطرق سلمية ودون تدخل خارجي»، كما أكد الاستعداد «لتعزيز مجمل علاقات الشراكة مع جامعة الدول العربية، وفق روح القرارات المتخذة خلال لقائي موسكو والخرطوم الوزاريين لمنتدى التعاون الروسي العربي».
الرد على الرسالة جاء من وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، الذي قال «لي ملاحظة على الرسالة التي جاءت من الرئيس الروسي. هو يتكلم عن المشاكل التي تمرّ بالشرق الأوسط وكأن روسيا ليست مؤثرة على هذه المشاكل. وعلى سبيل المثال سوريا. هم يتكلمون عن مآس تحدث في سوريا بينما هم جزء أساسي من المآسي التي تمس الشعب السوري». وأضاف الفيصل «يمنحون من الأسلحة للنظام السوري، ما هو فوق حاجته لمحاربة شعبه»، آملاً أن «يصحّح الرئيس الروسي خطابه ليعبر عن مدى اهتمام العالم العربي بأن تكون العلاقات مع روسيا على أفضل مستوى».
وكان مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وافريقيا ميخائيل بوغدانوف قد التقى مدير الرئاسة اليمنية أحمد عواد بن مبارك، ووزير الخارجية اليمني رياض ياسين، على هامش القمة. كما التقى وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد آل نهيان، لتعلن وزارة الخارجية الروسية بعدها، في بيان، أن موسكو والإمارات أكدتا عدم وجود خيار بديل عن الحلّ السلمي على أساس حوار وطني شامل.
(الأخبار، رويترز)