أعلنت «المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها»، أمس، أنّ تفشي بكتيريا الإشريكية القولونية، في أربع ولايات في الغرب الأوسط، من مصدر غير معروف، أثّر على 47 شخصاً آخرين، ما رفع العدد الإجمالي إلى 84 شخصاً.


وحتى يوم الأربعاء، تم نقل 38 شخصاً إلى المستشفى. وعلى الرغم من أن العديد من سلالات بكتيريا الإشريكية القولونية توجد في أمعاء الأشخاص والحيوانات الأصحّاء وهي غير ضارة، فإن أنواعاً معيّنة يمكن أن تسبب تقلّصات شديدة في الأمعاء، وإسهالاً دموياً وقيئاً.

وتابعت المراكز أنّه من بين 62 شخصاً قابلتهم، تبيّن أن 52 تناولوا الطعام في مطاعم «وينديز»، في الأسبوع السابق لبدء مرضهم.

من جهتها، قالت سلسلة مطاعم البرغر لـ«رويترز»، في رسالة بالبريد الإلكتروني: «نتعاون بشكل كامل مع سلطات الصحة العامة في تحقيقاتها الجارية، بشأن تفشّي الإشريكية القولونية على المستوى المحلّي».

وتمثّل الحالات الجديدة زيادة عن يوم الجمعة الماضي، عندما بدأت المراكز الأميركية تحقيقاً، بعد إصابة 37 شخصاً في جميع أنحاء ميشيغان وأوهايو وإنديانا وبنسلفانيا.

وتابعت المراكز أنّ العديد منهم تناولوا شطائر مضافاً لها الخس الروماني في سلسلة مطاعم «وينديز» قبل مرضهم.

ومع ذلك، لم تنصح المراكز بعدم تناول الطعام في مطاعم «وينديز»، أو تطلب من الناس تجنّب الخس الروماني، لعدم التأكد بعد من السبب الدقيق لتفشّي المرض.

وكإجراء احترازي، أكدت الشركة المالكة لسلسلة المطاعم استبدال الخس في الشطائر في بعض المناطق المتضررة.

وأردفت المراكز الأميركية أنّ العدد الحقيقي للمرضى من المرجّح أن يكون أعلى من المسجّل، علماً أنّه قد لا يقتصر تفشي المرض على الولايات التي ظهرت فيها حالات.