أوصت الهيئات الصحية التابعة للاتحاد الأوروبي اليوم، بإعطاء جرعة معززة ثانية للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 سنة وكذلك الأشخاص الذين يعانون مشكلات صحية خطيرة وسط زيادة جديدة في الإصابات وحالات دخول المستشفيات في جميع أنحاء أوروبا.


وبينما تستمر لقاحات فيروس كورونا الحالية في توفير حماية جيدة من الأعراض الخطيرة والوفيات، فإن فعالية اللقاحات نفسها تضعف أمام تطور الفيروس.

وأوصت الهيئات الصحية التابعة للاتحاد الأوروبي منذ نيسان بمنح جرعة معززة ثانية فقط لمن هم أكبر من 80 سنة بجانب الأشخاص المعرضين لمشكلات صحية خطيرة.

ومن المتوقع أن تسهل التوصية الجديدة عملية إصدار القرارات على مستوى البلدان الأوروبية في ما يتعلق بتسريع حملات التطعيم بعدما تباطأت وتيرتها تدريجاً في الأشهر الأخيرة حتى توقفت تقريباً.

وتجري الشركات المصنعة للقاحات مثل «موديرنا» والشريكتين «فايزر» و«بايونتيك» اختبارات على لقاحات معدلة للتصدي للمتحورين الفرعيين «بي أي 4» و«بي أي 5» من المتحور «أوميكرون».

وتتوقع وكالة الأدوية الأوروبية، التي تعمل بالفعل على مراجعة لقاحين معدلين حالياً، أن تتم الموافقة على أول لقاح من الجيل التالي بحلول أيلول.