قالت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية «FDA»، أمس، إنها سمحت للصيادلة الحاصلين على ترخيص من الدولة بوصف الدواء الذي تُنتجه شركة «فايزر» على شكل حبوب، لعلاج «كوفيد-19» للمرضى المؤهلين لذلك بهدف المساعدة في تسهيل الوصول إلى العلاج.


ونال عقار «باكسلوفيد» المضاد للفيروس الموافقة على استخدامه، وهو متاح مجاناً في الولايات المتحدة منذ كانون الأول، ولكن استُخدم أقل من نصف جرعات تكفي نحو أربعة ملايين دورة علاجية وزّعتها الحكومة على الصيدليات حتى الآن.

ولكن استخدام الدواء، المصرّح به لعلاج الأشخاص المصابين حديثاً بالمرض والمعرّضين إلى خطر الإصابة بأعراض شديدة، شهد قفزة في الأسابيع القليلة الماضية مع زيادة الإصابات.

وقالت مديرة مركز تقييم الأدوية والأبحاث التابع لإدارة الأغذية والعقاقير، باتريتسيا كافاتسوني، في بيان: «نظراً لأن باكسلوفيد يجب تناوله في غضون خمسة أيام من بدء الأعراض، فإن السماح للصيادلة الحاصلين على ترخيص من الدولة بوصفه يمكن أن يوسّع نطاق الوصول إلى العلاج في الوقت المناسب لبعض المرضى».

وأكدت الإدارة أن المرضى الذين ثبتت إصابتهم بـ«كوفيد-19» يجب عليهم إحضار سجلّاتهم الصحية للصيادلة لمراجعتها، بحثاً عن مشكلات في الكلى والكبد قبل تحديد جرعة الدواء.

ودعت الجمعية الطبية الأميركية في بيان، إلى أن يتّخذ الأطباء قرارات وصف الأدوية كلما تسنّى ذلك.

وقال رئيس الجمعية، جاك ريسنيك: «إن (باكسلوفيد) ليس للجميع، ووصفه يتطلّب معرفة التاريخ الطبي للمريض، بالإضافة إلى المراقبة السريرية للآثار الجانبية والمتابعة لتحديد ما إذا كان المريض يتحسن».