فُرض حجر صحي على ملايين السكان في الصين، اليوم، بسبب عودة انتشار وباء «كوفيد» الذي أثار مخاوف خصوصاً في شنغهاي، من عودة القيود بعد شهر من إنهاء عزل طويل ومرهق.


وتحدّثت وزارة الصحة الصينية عن نحو 300 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» على مستوى البلاد اليوم.

والمنطقة الرئيسية المتضررة هي مقاطعة آنهوي (شرق)، حيث يخضع 1.7 مليون شخص في مقاطعتَين ريفيّتَين حالياً للحجر.

لكن منذ الأحد، تسجَّل إصابات في شنغهاي حيث فُرض إجراء فحوص لكشف الإصابات في معظم المناطق، بينما أُغلقت كل قاعات الكاريوكي في المدينة، اليوم. وقالت السلطات إنه تتم تتبّع بعض الإصابات إلى أماكن الترفيه هذه.

ويخشى بعض سكان شنغهاي العودة إلى القيود، بعد خمسة أسابيع من رفع الإغلاق الذي استمر لمدّة شهرين في أكبر مدينة في الصين.

وتزايد القلق مع تلقّي بعض الأسر حصصاً غذائية، كما يبدو من رسائل يتم تداولها على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي.

من جانبها، قالت حكومة المدينة في مذكّرة، إن أماكن الترفيه بما في ذلك الحانات ومقاهي الإنترنت وبارات الكاريوكي ستغلق أبوابها اعتباراً من منتصف ليل الأربعاء الخميس.

وقال المسؤول الصحي في مدينة شيان، ما تشاو فينغ، لصحافيين، إن «كل الإصابات هي بمتحورة أوميكرون بي ايه5.2»، مؤكداً أن تتبّع الإصابات ما زال جارياً.

وفقاً لتقديرات بنك «نومورا»، يخضع ما لا يقلّ عن 114 مليون صيني حالياً إلى قيود مختلفة، بما في ذلك قيوداً على السفر. وكانوا 66 مليوناً قبل أسبوع واحد فقط.