قالت منظمة الصحة العالمية اليوم، إن الهند سجلت 46 في المئة من الإصابات العالمية الجديدة على مستوى العالم الأسبوع الماضي إلى جانب ربع الوفيات.


وأدى ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس في الهند، والتي تشمل السلالة الهندية الشديدة العدوى، إلى امتلاء أسرّة المستشفيات عن آخرها ونفاد الأوكسيجين وزيادة تدفق الجثث على المشارح والمحارق. وتوفّي الكثيرون في سيارات الإسعاف ومرائب السيارات وهم ينتظرون سريراً شاغراً في مستشفى أو أسطوانة أوكسيجين.

وقالت المنظمة في تقريرها الأسبوعي عن الأوبئة، إن 5.7 ملايين حالة إصابة سُجّلت على مستوى العالم الأسبوع الماضي وأكثر من 93 ألف وفاة. وسجلت الهند وحدها 2.6 مليون حالة إصابة جديدة بزيادة بنسبة 20 في المئة عن الأسبوع السابق، و23231 وفاة.

وتستند البيانات إلى الإحصاءات الرسمية، ما يعني أن نسبة الهند قد تكون أعلى بكثير، إذ يعتقد العديد من الخبراء أن عدداً كبيراً من الإصابات والوفيات لا يُسجل وسط الضغوط الكبيرة على النظام الصحي. ويمثل سكان الهند نحو 18 في المئة من إجمالي سكان العالم.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الهندية اليوم، أن عدد الوفيات اليومي ارتفع إلى رقم قياسي بلغ 3780 وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وتم تسجيل 382315 حالة إصابة جديدة.