قال وزير الصحة الإندونيسي، بودي جونادي صادقين، اليوم، إن إندونيسيا سجلت أول حالتي إصابة بالسلالة شديدة العدوى من كوفيد-19، والتي ظهرت لأول مرة في الهند، فيما ناشدت السلطات السكان بتجنب السفر خلال عطلة عيد الفطر.


وفي الشهر الماضي أوقفت إندونيسيا، التي تحاول احتواء واحدة من أسوأ موجات تفشي كوفيد-19 في آسيا، إصدار تأشيرات الدخول لأي أجنبي زار الهند خلال 14 يوماً من طلب التأشيرة.

وتم تسجيل حالتي الإصابة بالسلالة الهندية التي تُعرف باسم «بي.617.1» في العاصمة جاكرتا، بينما قال وزير الصحة إنه تم أيضاً رصد سلالة جنوب أفريقيا في بالي.

وأضاف في مؤتمر عبر الإنترنت: «يجب علينا احتواء هذه الحالات في بدايتها إذ يوجد عدد قليل منها فقط».

وحظرت السلطات في إندونيسيا، وهي أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان في العالم، السفر بين الأقاليم خلال عطلة عيد الفطر للعام الثاني على التوالي للحد من العدوى.

وقال دوني موناردو، رئيس فريق العمل المعني بمكافحة فيروس كورونا، في المؤتمر الصحافي ذاته: «لا تسافروا إلى بلداتكم. لا تذهبوا لقضاء العطلة في بلداتكم. تحلّوا بالصبر».