سجّلت سنغافورة، خلال عطلة نهاية الأسبوع، حالة الوفاة الأولى من تداعيات وباء «كورونا» منذ نحو شهرين، في خضم ارتفاع مفاجئ للحالات، في بلد كان من بين أكثر الدول نجاحاً في احتواء الوباء، بحسب صحيفة «بلومبيرغ».

وفي أعلى عدد يومي منذ 11 تموز الماضي، سجلت البلاد 16 إصابة جديدة الخميس، و14 إصابة الأحد، بحسب بيانات صادرة عن وزارة الصحة. أما في الإجمال، فقد سجلت البلاد، حتى الآن، 61 ألفاً و200 حالة، أكثر من 54 ألفاً و 500 منها في مساكن للعمال المهاجرين.
وكالعادة، أمام كل ارتفاع بسيط للحالات، تفرض سنغافورة مجموعة من القيود الصارمة لاحتوائه بأقصى سرعة ممكنة، إذ ستخفّض القدرة الاستيعابية للأماكن العامة من 65 في المئة إلى 50 في المئة، كما دعت المواطنين إلى الحد من التجمّعات والتزام المنازل.
وبالرغم من أن سنغافورة هي من الدول الآسيوية الأسرع في تطعيم سكانها، فإن نسبة المواطنين الذين تلقوا اللقاح حتى الآن، هي 19.4 في المئة فقط، وأقل من نصف هؤلاء تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح فقط، بحسب الصحيفة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا