أثبت لقاح «كورونافاك» الصيني فعالية بنسبة 67 في المئة في الوقاية من أعراض كوفيد-19 و80 في المئة في منع الوفاة، وفقاً لنتائج ميدانية تم الكشف عنها اليوم، ضمن إطار حملة التطعيم في تشيلي.


وقال وزير الصحة التشيلي، إنريكي باريس، للصحافيين أثناء إعلانه عن نتيجة شهرين من التطعيم في تشيلي في شباط وآذار، إن «هذه الأرقام تجلب راحة البال للبلاد».

وتم الحصول على النتائج من مقارنة بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم وغير الملقحين (حجم عيّنة يبلغ حوالى 10.5 ملايين في المجموع) في البلد الذي تبوّأ مراكز الصدارة في طرح اللقاح، في أميركا الجنوبية. وتسعى الحكومة إلى تلقيح 80 في المئة أو 15.2 مليوناً من سكانها.

وبحلول اليوم، نجحت السلطات في إعطاء جرعة لقاح واحدة على الأقل إلى 7.6 ملايين شخص، وكلتي الجرعتين لأكثر من خمسة ملايين، أي نحو ثلث السكان المستهدفين.

وبدأت الحملة عشية عيد الميلاد العام الماضي في أوساط العاملين في المجال الطبي، تلاها عدد أكبر من السكان اعتباراً من شباط، بداية بالمواطنين الأكبر سناً.

وشكل «كورونافاك» 86.9% من رصيد اللقاحات في تشيلي، بينما تلقى الباقي جرعات لقاح «فايزر».

وتم الكشف عن النتائج في وقت سجّلت فيه تشيلي، كما هي الحال في معظم دول أميركا الجنوبية، ارتفاعاً قياسياً في عدد الإصابات؛ إذ بلغ تعداد الإصابات الجديدة المؤكدة أكثر من 9000 في يوم واحد.

وأظهرت نتائج اختبارات «كورونافاك» في البرازيل فعالية بنسبة نحو 50 في المئة في منع الإصابات التي ترافقها الأعراض.