سيحتاج الأشخاص الذين تلقوا لقاح فايزر «على الأرجح» إلى جرعة ثالثة في غضون ستة أشهر إلى سنة، ثم لجرعة كل عام، بحسب ما قال رئيس شركة الأدوية العملاقة الأميركية.


وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا، في تصريحات أمس، أن «هناك فرضية معقولة وهي أن جرعة ثالثة ستكون ضرورية على الأرجح، بين ستة أشهر واثني عشر شهراً، وبعدها سيكون هناك تطعيم مرة كل سنة، لكن ما زال يجب التأكد من كل ذلك».

وأضاف «من ناحية أخرى، ستلعب النسخ المتحورة من فيروس «كورونا» دورا رئيسياً»، مضيفاً «من المهم جداً خفض عدد الأشخاص المعرضين للإصابة بالفيروس».

وفي وقت سابق من اليوم، أكد مدير الخلية المسؤولة عن مكافحة «كورونا» في إدارة الرئيس جو بايدن أيضاً، أنه على الأميركيين أن يتوقعوا تلقي لقاح معزز من أجل حمايتهم من النسخ المتحورة المنتشرة للفيروس.

وكان تحالف فايزر/بايونتيك، قد أعلن في شباط، أنه يدرس آثار جرعة ثالثة من لقاحه ضد المتحورات في دراسة سريرية.

(أ ف ب)