أعلنت شركة «فايزر» الأميركية، أن دراساتها لم تكشف وجود أي صلة بين خطر التجلّط الدموي، ولقاحها المضاد لفيروس «كورونا».


على إثره، أعلنت الشركة في بيان، أمس، أنه «بعد توزيع أكثر من 200 مليون جرعة حول العالم، أجرت «فايزر» تقييماً شاملاً لمعدلات أمان اللقاح الذي يعود إنتاجه إلى شركتي «فايزر» و«بيونتيك»، ولم يُشر إلى وجود أي أساس للإعتقاد بأن مشاكل تجلّط الدم مرتبطة باستخدام لقاحنا المضاد لـ«كورونا»».

كذلك، أشارت الشركة إلى أنها قامت بتحليل البيانات حول جميع الآثار الجانبية، التي تم جمعها حتى 27 آذار الماضي.

وتأتي هذه الدراسات، بعد أن علّقت الولايات المتحدة استخدام لقاح «جونسون آند جونسون»، على خلفية تسجيل حالات منفردة للتجلّط الدموي لدى متلقي اللقاح.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا