أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غبريسوس، أنّ فريق الخبراء الذي تم إرساله إلى ووهان في الصين في كانون الثاني للتحقيق في منشأ وباء كوفيد-19، سيصدِر تقريره في الأسبوع الذي يبدأ في 15 آذار الحالي.


وقال غبريسوس في تصريحات، الخميس، أمام مندوبي الدول الأعضاء، إنّ «الفريق يعمل على التقرير النهائي وعلى ملخص (...) سيصدران في وقت واحد خلال أسبوع 15 آذار».

وكان الخبراء استعرضوا خلال مؤتمر صحافي في ختام مهمتهم في ووهان، مختلف فرضياتهم حول انتقال الفيروس المسبّب لكوفيد-19 من الحيوان إلى الإنسان. وبدا أنهم استبعدوا فرضية تسرّب الفيروس من معهد ووهان لعلوم الفيروسات، كما كانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ترجّح. غير أنّ المدير العام لمنظمة الصحة عاد وأكد أنّ «كلّ الفرضيات ما زالت مطروحة على الطاولة».

من جانبه، دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، العاصمة بكين إلى التزام «الشفافية». وقال «ما نشير إليه بوضوح منذ عدة أسابيع، هو أن لدينا مخاوف عميقة بشأن كيفية نشر النتائج الأولى لفريق التحقيق وتساؤلات حول العملية الأساسية للوصول إلى هذه النتائج».

الى ذلك، وفي رسالة مفتوحة نشرت الخميس، دعا 24 باحثاً دولياً إلى إجراء تحقيق جديد ومستقل وأكثر تعمقاً، وندّدوا بـ«قيود هيكلية» قالوا إنّها فرضت على عمل خبراء منظمة الصحة العالمية أثناء زيارتهم الصين.