قال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، إن تأخير إعطاء الجرعة الثانية من لقاح كورونا، بحجّة تلقيح المزيد من الأميركيين، يخلق «مخاطر» على المدى البعيد.


وحذّر من أن التحوّل إلى استراتيجية الجرعة الواحدة للّقاحات يمكن أن يترك الناس أقل حماية، ويمكّن متحوّرات كورونا من الانتشار، وربما يزيد الشكوك بين الأميركيين المتردّدين بالفعل في الحصول على اللقاحات.

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن فاوتشي قوله أمس، إنه تحدث مع مسؤولي الصحة في المملكة المتحدة، الاثنين، الذين اختاروا تأخير الجرعات الثانية من اللقاح إلى 12 أسبوعاً، في محاولة لتحصين أكبر عدد ممكن من الأشخاص وبسرعة.

وأبلغ فاوتشي «واشنطن بوست»، بأنه لا بدّ لواشنطن من الالتزام باستراتيجية الجرعتين من لقاحي «فايزر/ بيونتك» و«مودرنا» للوقاية من فيروس كورونا.