في الوقت الذي لا يزال فيه العالم يصارع انتشار فيروس "كورونا"، أثارت وفاة رجل صيني جراء إصابته بفيروس آخر، قلقاً موقّتاً، تبدّد بعد معرفة سلالة الفيروس وآلية انتقاله.

وتوفي الرجل بينما كان على متن حافلة تضم 32 شخصاً، في الطريق بين مقاطعتي يونان وشاندونغ، وبيّن الفحص الذي أجري له بعد الوفاة أنه مصاب بفيروس "هانتا"، وفق موقع "غلوبال تايمز" الإخباري الحكومي.
السلطات أخضعت 31 شخصاً كانوا في الحافلة للفحص الطبي، قبل السماح لهم بمغادرتها، فيما انتشر الحديث عن الفيروس بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، إذ تصدّر وسم "hantaviruses" موقع "تويتر"

ما هو "هانتا"؟
الفيروس الذي قتل الرجل الصيني ليس جديداً، وهو ينتشر بشكل رئيس من خلال القوارض، ولا ينتقل بين البشر (إلا نادراً) على خلاف "كورونا"؛ ويمكن للفيروس أن يسبب أمراضاً مختلفة للبشر.
يمكن للفيروس دخول جسم الإنسان، إذا ما لمس الأخير عينيه أو أنفه أو فمه بعد لمس فضلات القوارض أو البول أو مواد التعشيش.
وعليه، فإن الناس الذين يصابون بفيروس "هانتا" عادة ما يتلامسون مع القوارض التي تحمله، لكن المقلق في الموضوع، أنه يمكن للفيروس أن يتفشى بين الناس إذا انتشرت القوارض في المنزل وحوله.
كما تكمن الخطورة في تحرك جزيئات هذا الفيروس في الهواء، لأنها ستحدث العدوى إذا ما تنفّسها أحد ما إلى داخل الجسم. لذلك يجب تجنب الغبار أو استخدام المكنسة الكهربائية، أو حتى العادية في مكان يحتمل أنه موبوء بسبب القوارض، لأن هذا سيجعله يتحرك بقوة أكثر في الهواء.
يتضمن "هانتا" بعض الأعراض المبكرة مثل الإعياء، الحمى، آلام العضلات، الصداع، الدوخة، قشعريرة، وأوجاع في المعدة. أما الأعراض المتأخرة لمتلازمة هانتا فتظهر بين 4 إلى 10 أيام وهي ضيق التنفس.
ووفق تقارير بحثية أميركية، فإن كل سلالة من فيروس "هانتا" مرتبطة بأنواع مضيفة من القوارض. وقد يصاب الشخص بالفيروس إذا عضّه حيوان مصاب.
وبحسب مركز السيطرة على الأمراض الأميركي، سجّلت حالات نادرة لانتقال العدوى من شخص إلى آخر في تشيلي والأرجنتين، لدى أشخاص كانوا على اتصال وثيق مع المرضى المصابين بـ"فيروس الأنديز".

لمعلومات تفصيلية عن فيروس "هانتا"، يمكن مراجعة مايلي:

- تقرير على موقع منظمة الصحة العالمية

- تقرير على موقع مركز السيطرة على الأمراض الأميركي