شكّلت «بي أم دبليو» الفئة الخامسة نموذجاً اساسياً لدى هذا المصنّع الالماني منذ عام 1972، حيث سارت في ركب التطور من حيث الشكل والاداء لتتحول في سنة 2013 الى ما يشبه اللوحة الجميلة، ما ينبئ بأن آخر الموديلات سيضيف نجاحات اخرى الى ما يعرف بالسيارة الأكثر مبيعاً في العالم.

إنجازات الفئة الخامسة من «بي أم دبليو» كثيرة، وهي تعكس قصة نجاح فريدة من نوعها لسيارة تحوّلت «حبيبة الجماهير» بفعل الهوس الذي احيط بها لدى كل محبي «بي أم دبليو».
وفي 2013 جاء المصنّع الالماني ليدفع بثلاث موديلات ساحرة هي: «بي أم دبليو» الفئة الخامسة «سيدان»، و»بي أم دبليو» الفئة الخامسة «تورينغ»، و»بي أم دبليو» الفئة الخامسة «غران توريسمو». وهذه الموديلات الثلاثة ستشكل اضافة لنموذج السيارة المثالية التي تفرز متعة في القيادة وجمالية في الشكل في موازاة الكفاءة والقدرة الكبيرة على البقاء بعيدة عن المشكلات التقنية على انواعها.

الفئة الخامسة من «بي أم دبليو» لا تحتكرها فئة اعمار معيّنة، فهي بشكلها الرياضي واناقتها تستهوي كل الاعمار والاذواق


وتفرض «بي أم دبليو» الفئة الخامسة «سيدان» التوازن المتناغم بين الروح الرياضية والأناقة. السيارة ذات الأبواب الأربعة اصبحت السيارة التنفيذية الأكثر شعبية في الأسواق حول العالم. ومنذ دخولها ساحة التنافس عام 1991 قامت بمزجٍ بين الديناميكية والراحة الشاملة. ولا تشذّ «بي أم دبليو» الفئة الخامسة غران توريسمو التي ظهرت في 2009، عن القاعدة، اذ بدت دائماً استثنائية في التصميم الرياضي من دون اهمال مسألة الراحة.
الفئة الخامسة من «بي أم دبليو» لا تحتكرها فئة اعمار معيّنة، فهي بشكلها الرياضي واناقتها تستهوي كل الاعمار والاذواق، لذا لم يكن مستغرباً ان يبيع الجيلان الأخيران منها ما يزيد على 1,4 مليون سيارة. وبالفعل، تدلّ التصنيفات العالمية والإستطلاعات المختلفة عن مدى شعبية «بي أم دبليو». فمنذ مطلع العام الجاري وهي تحصد الجوائز المختلفة في المانيا وخارجها.
ومعلوم انه جرى اختيار «بي أم دبليو» الفئة الخامسة «سيارة العام»، «أفضل سيارة»، «سيارة العام الممتازة»، «أفضل سيارة للعائلة للعام» و»السيارة التنفيذية للعام» في بلدان عدة. وقد تم التسليم بهذا الامتداد الواسع من الصفات الباهرة من خلال المساحات الشاسعة من التقييمات في أماكن أخرى أيضاً. كما قامت مجلة السيارات الألمانية المعروفة «أوتو بيلد» بتتويج «بي أم دبليو» 525d تورينغ «بطلة القيمة لعام 2012» نظراً لاحتفاظها بقيمة عالية في سوق السيارات المستعملة. وهذا اللقب كانت قد حصلت عليه «بي أم دبليو» 520d سيدان في العام السابق. وخرجت «بي أم دبليو» الفئة الخامسة من كل من اختبارات البرنامج الأوروبي والبرنامج الأميركي لتقييم السيارات الجديدة Euro NCAP وUS NCAP الخاصة بحوادث التصادم مع أعلى تصنيف من خمس نجوم. وكانت أيضاً أول سيارة تحقق درجة مائة في المائة في فئة مساعدة السلامة من اختبارات حوادث التصادم لبرنامج NCAP الأوروبي.