نظّم قسم الأمراض القلبيّة في مستشفى أوتيل ديو دو فرانس اجتماعه السنوي للمرّة الثانية تحت عنوان «الابتكار في معالجة قصور القلب: من الأقراص إلى الأجهزة»، وذلك بالتعاون مع كلية الطب في جامعة القديس يوسف والجمعية اللبنانية لأطباء القلب، ورعاية وزير الصحة جميل جبق وحضوره.

في المناسبة، قال جبق إن «أكثر من 70,000 شخص يعانون من هذا المرض في لبنان، ويسجل سنوياً دخول ما يزيد على 11,000 حالة مصابة إلى المستشفيات، تغطي وزارة الصحة ما يزيد على 33%منها». أما رئيسة مستشفى أوتيل ديو، مارتين أوريو، فكشفت أن «مرض قصور القلب أحد أكثر أسباب دخول المرضى إلى مستشفى أوتيل ديو. ونحن نعلم أنّ وراء هذا المرض متطلبات ماليّة صعبة جدّاً، لكنّنا نؤمن بأنّ قيم مستشفى أوتيل ديو لن تدع هذه التحديات أن تكون حاجزاً أمام توفير العلاج للمرضى». رئيس قسم الأمراض القلبيّة في مستشفى أوتيل ديو دو فرانس، ربيع عازار، أكد من جهته «أنّ معالجة قصور القلب أصبحت عمليّة متقدّمة ومعقّدة. فبالإضافة إلى الأدوية، يعتمد العلاج اليوم على تدخّلات هيكليّة غير جراحيّة متقدّمة ومتطوّرة، وعلى أجهزة كهربائيّة متنوّعة».