يولي فرنسَـبنك اهتماماً بالغاً بأهداف التنمية المستدامة (SDGs) السبعة عشر التي اعتمدها قادة العالم في قمة تاريخية في الأمم المتحدة عام 2015، وقد اختار أن يتبنى منها 6 أهداف هي: الهدف الرابع: التعليم الجيد، والهدف الخامس: المساواة بين الجنسين، والهدف الثامن: العمل اللائق ونمو الاقتصاد، والهدف التاسع: الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية، والهدف الحادي عشر: المدن والمجتمعات المحلية المستدامة، إضافة إلى الهدف الثالث عشر: تغير المناخ.

وبحسب مديرة قسم التسويق والإعلام والإعلان دانيا القصار، فإن فرنسَبنك «يعمل على تحقيق أهداف استراتيجية في الاستثمار في العنصر البشري لا سيما في موضوعين اثنين هما التثقيف المالي للشباب ودعم ريادة الأعمال، وتنمية الموارد البشرية ومراعاة التنوع فيها (diversity)، متبعاً سياسة خاصة لتعزيز الشمول المالي والاجتماعي، والتقدم التعليمي وتنمية المجتمع».

التثقيف المالي
تشدد القصار على أنه في ضوء التزامه المتزايد برفع مستوى الوعي لدى الشباب في ما يتعلق بعالم المال والبنوك، تتالت مبادرات فرنسبنك لتعزيز الثقافة المالية وتكريس SDG 4 (جودة التعليم) وSDG 8 (العمل اللائق ونمو الاقتصاد). وفي هذا السياق «شارك المصرف حتى الآن، وعلى مدى أربع سنوات، في «أسبوع النقد الدولي» مستضيفاً في كل عام نحو 300 طالب من مدارس مختلفة منظماً لهم يوماً تدريبياً وتثقيفياً كاملاً لاكتشاف عالم الخدمات المصرفية والمالية. خلال هذا اليوم، يقدم ما لا يقل عن 30 من المدراء التنفيذيين والموظفين المتطوعين في فرنسبنك عرضاً عن المفاهيم المصرفيّة الأساسيّة والآليات المتبعة، وكيفية سير العمل في المصرف، واستراتيجية البنك ومبادراته في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات والمنتجات والخدمات التي يقدمها للشباب». كما صمم فرنسبنك حصريًا، وفقاً للقصار، وبالتعاون مع معهد باسل فليحان المالي، “Fransabank Big Bank Challenge” وهي لعبة تعليمية وترفيهية طُورت للأطفال الذين تزيد أعمارهم على 15 عامًا من قبل خبراء أكاديميين بهدف إيقاظ اهتمامهم المالي، وتمكينهم من اكتساب فهم أساسي للمنتجات والخدمات المصرفية. وبطبيعة الحال، فإن ما يواجه اللاعبين من مواقف خلال اللعبة، يساهم في اكسابهم معرفة أفضل بحقوق وواجبات العملاء، وأنواع المعاملات المصرفية، ومزايا المنتجات المصرفية، وتحفيز قدراتهم للوصول إلى أهدافهم المالية، كل ذلك بطريقة مسليّة وممتعة». كذلك «كان فرنسَبنك عام 2017 الوحيد في لبنان الذي اختارته مؤسسة تمويل الأطفال والشباب (CYFI) للمساهمة في أحدث دراساتها حول المؤسسات المالية في جورجيا ولبنان وتنزانيا واليمن. يرصد التقرير الجوانب الاستراتيجية التي تحتاج البنوك أخذَها في الاعتبار عند تصميم وتقديم وتقييم الخدمات المالية الصديقة للأطفال والشباب. وهكذا، أضاء التقرير على مبادرات فرنسَبنك في حقل التعليم والإدماج المالي كدراسة حالة (case study) في لبنان».
وكما للأطفال، كذلك للطلاب الجامعيين حصة من مبادرات فرنسَبنك «إذ قام المصرف العام الماضي، بالتعاون مع الجامعة اللبنانية الأمريكية (LAU)، بتقديم الدورة المصرفية العملية (the Practical Banking Course) لجميع طلاب LAU بغض النظر عن تخصصاتهم بهدف شرح معلومات أساسية مصرفية للطلاب.

ريادة الأعمال
أما لجهة مبادراته في ما يتعلق بريادة الأعمال، تقول مديرة قسم التسويق والإعلام والإعلان في فرنسَبنك إن البنك «عقد عام 2018 بالتعاون مع مؤسسة إنجاز التي تعنى بتثقيف شباب لبنان كي يصبحوا رواداً للأعمال، ورشة عمل تحت عنوان «I Camp Business Challenge» جرت خلالها مناقشات وتمارين حية لتعزيز المعرفة المالية للطلاب واستراتيجية التسويق ومهارات العمل الجماعي في اقتصاد قائم على المعرفة. في ضوء ذلك، قام موظفون في فرنسبنك بتعريف الطلاب على الخدمات المصرفية للشركات، وتبادلوا معهم معارفهم وخبراتهم في ما يتعلق بموضوع الشركات الناشئة الجديدة والأفكار المبتكرة».

رأس المال البشري
على صعيد آخر، تؤكد القصار «التزام فرنسَبنك الدائم بتعزيز دور رأسماله البشري، معتمداً ثقافة المؤسسات التي تحتضن الاختلافات والعمل الجماعي والجدارة. كما يضمن فرص عمل متناسقة لموظفين يمثلون مجموعة من الشخصيات والمجتمعات وأنماط الحياة والتوقعات المتعددة، آخذاً في الاعتبار عامل التنوع (diversity) من حيث مستوى الثقافة والخبرات والعمر والجنس».

تشكل الإناث 47٪ من إجمالي موظفي المصرف، و55% من عدد المدراء


وتركيزاً على عنصر المساواة بين الجنسين، «يسعى فرنسَبنك إلى إشراك المرأة في عملية صنع القرار، وتعزيز استثمارها لكفاءاتها. إذ تشكل الإناث 47٪ من إجمالي موظفي المصرف، و55% من عدد المدراء (senior managers) و53% من وظائف الإدارة الوسطى (middle managers). ويولي فرنسَبنك اهتمامه بالتوزيع العمري كجانب رئيسي آخر للتنوع والشمول وذلك لخدمة جميع فئات المجتمع العمرية.
وضمن مسؤوليته تجاه موظفيه، تؤكد القصار على «حرص فرنسَبنك على تشجيع انخراط الموظفين في برامج التطوع التي تعتبر من الجوانب المهمة جداً لثقافة المصرف، إضافة إلى منحهم الفرص لتطوير مهاراتهم وتعزيز حياتهم المهنية. وتتراوح برامج التدريب من دورات القيادة والإدارة الواسعة إلى التسويق ومهارات البيع وتكنولوجيا المعلومات، مع الاستمرار في تشجيع الترقي والتطور في المناصب لبث روح الحماسة والتشجيع في الموظفين وتنمية أدائهم وتحقيقهم لذواتهم».