هل لنا بمعرفة القصة الكاملة وراء لوغو LOGO مصرفكم، كيف بدأ، ماذا يعني، كيف تطور، هل تغير مع الوقت، ولماذا؟

كانت البداية عام 1956 عندما تأسس مصرف BBAC تحت اسم «بنك بيروت والبلاد العربية»، مع اعتماد لوغو دائري الشكل يعكس الكرة الأرضية تجسيداً لسعينا لخدمة الزبائن في جميع أنحاء العالم. وتماشياً مع التطور الزمني، تم في بداية التسعينات إضافة اختصار الاسم باللغة الإنكليزية BBAC وأصبح متواجداً ضمن اللوغو مع الإبقاء على اسم المصرف باللغة العربية. لكن التحوّل الجذري في مظهر اللوغو حصل عام 2002 حيث أصبح BBAC الاسم الرسمي للمصرف والمعتمد والمتداول في السوق اللبنانية كما في بلدان تواجده مثل قبرص والعراق وأبو ظبي وغيرها. واحتل الاسم الجديد BBAC مكاناً بارزاً في لوغو المصرف مع الإبقاء على «بنك بيروت والبلاد العربية».

طارق بلال

بعد 60 عاماً على تأسيس BBAC، قمنا بتغييرٍ جوهري في شكل العلامة التجارية التي اصبحت تتضمن رمزٌ يجسّد ثقافة الاهتمام التي نؤمن بها ويخبر قصّة علاقتنا الشخصية والوطيدة مع أصحاب المصالح، لا سيّما مع عملائنا. تشير الدوائر المتشابكة إلى المساواة بين شريكَين – BBAC باللون الأزرق والعميل بلون الأكوا. يندمج هذان الشريكان لتشكيل دائرة متكاملة حيث يكون كلٌّ منهما في محور عالم الآخر ويساهم في تقدّمه فيكبران معاً بتوافقٍ متبادل. فمن خلال العلامة التجارية الجديدة يريد BBAC التأكيد على أنها تعكس صورة المؤسسات المالية الحديثة المنفتحة والمهنية التي نحن عليها اليوم مع الحفاظ على تراثنا. وتأتي هذه الهوية الجديدة لمواكبة العصر واستجابةً لمتطلبات العملاء المتزايدة والحاجة إلى دعوة الشباب، الذين يشكلون الشريحة الأكبر من السكان في لبنان، للمشاركة في هذا التغيير وبالتالي جذب أجيال جديدة من العملاء.

ما هو شعار مصرفكم، Slogan، كيف تم اختياره وما هي الرسالة التي تريدون إيصالها من خلاله، وهل حقق هذا الهدف، وكيف تعرفون ذلك؟
شعارنا هو «الاهتمام بالفعل». خلال مسيرة BBAC، كان أمرٌ واحدٌ يدفعنا دائماً للتقدّم أكثر من أي شيءٍ آخر، هو التزامنا بالاهتمام الذي هو أساس كل ما نقوم به ونؤمن به في مصرفنا والذي يلهمنا يومياً لتقديم الأفضل. لطالما تميّزنا في BBAC باهتمامنا الصادق بالناس. كما نضع احتياجات أصحاب المصالح دائماً في مقدّمة أولويّاتنا فندعمهم حين يكونون في أمسّ الحاجة إلينا ونقوم بكل ما بوسعنا لفعل الصواب. وقد ساعدنا ذلك في بناء علاقات وطيدة مع عملائنا. وبذلك، أعدنا تحديد المفهوم التقليدي لما يربط المصرف بعملائه حيث بات الاهتمام عنوان ثقافتنا ورسالتنا اليوميّة. وبالتالي، تجمعنا اليوم بعملائنا الراحة والثقة والانتماء.

كيف تصفون العلاقة بين مصرفكم والعملاء من خلال تطبيق مفهوم العلامة التجارية للبنك؟
كما أشرت، تعكس علامتنا التجارية الجديدة علاقتنا الوثيقة مع أصحاب المصالح من فريق عملنا والمساهمين والمجتمع ككل، لا سيّما العملاء، لأن العميل هو في صميم اهتماماتنا ولطالما سعينا إلى الإصغاء إليه وفهمه وإرشاده وتقديم منتجات وخدمات تلبّي نمط حياته واحتياجاته المتغيّرة. وهذا ما جعلنا نتبوأ مركزاً محورياً في عالمه المالي وأصبحنا المرجع الذي يثق به حين يحتاج إلى الدعم في مسيرته المالية. ونحن نسعى دوماً إلى تحديث منتجاتنا وخدماتنا وتزويدها بمنافع إضافية وفقاً للحاجات الشخصية لعملائنا على اختلاف أعمارهم وفئاتهم. وهذه الحاجات تتنوع وتتبدل باستمرار وفقاً للتطورات الاقتصادية والاجتماعية.
ستعكس المرحلة المقبلة اطلاق خدمات جديدة بتجربة فريدة


وستعكس المرحلة المقبلة لمصرفنا هذا التجدّد عبر توسعنا محلياً في جميع المناطق في لبنان كما وفي الخارج وعبر إطلاق خدمات ومنتجات جديدة تشمل عدة أصعدة كخدمات التجزئة والخدمات المصرفية الإلكترونية والصيرفة الخاصة، إضافة إلى خدمات أخرى متطورة في المستقبل القريب. كما سيتم إطلاق الفرع النموذجي الذي سيوفر للزبائن تجربة فريدة واستثنائية تهدف لإرضاء طموحاتهم بتعاملهم اليومي مع المصرف، إضافة إلى تطوير خدمة الزبائن وتحسين الخبرات في كل جانب من جوانب تواصلنا مع العملاء حيث سنولّي تركيزنا الرئيسي على الاستثمار في الخدمات المصرفية الرقمية.