كشف تقرير صادر عن شركة ديلويت، إحدى أشهر مكاتب المحاسبة والاستشارات المالية في العالم أن تأثير نادي برشلونة في المدينة ومقاطعة كاتالونيا يتعدى المجال الرياضي بكثير. فالنادي العريق يعتبر المحرك الأساسي للأشغال والتوظيف وأحد أبرز عوامل التنمية في المقاطعة بأسرها.


وأوضح التقرير أن فريق كرة القدم كان وراء تدفق إيرادات مالية على مدينة برشلونة بـ 759 مليون يورو (910 ملايين دولار) أو ما يعادل 1.2% من الناتج الإجمالي المحلي للمدينة.
وأضاف أن النادي، يوفر 15 ألف وظيفة مباشرة في المدينة، من دون اعتبار الوظائف غير المباشرة، كما أنه ينعش الخزينة العامة للمدينة الكتالونية بمبلغ 219 مليون يورو سنوياً (243 مليون دولار).
ووفقاً للتقرير، فإن نادي برشلونة يشكل 8 في المئة من قطاع السياحة في المدينة و54 في المئة من انتاج هذا القطاع بشكل عام وبخاصة في ما يتعلق بالأحداث والمناسبات والاجتماعات، بواقع مليون و300 ألف شخص يحضرون إلى المدينة لشغل فنادقها لمتابعة المباريات وزيارة ملعب الكامب نو والمتحف الخاص بالنادي.
وأكد التقرير أن المكانة الاقتصادية لنادي برشلونة مدعوة للتطور بشكل أكبر في السنوات القليلة المقبلة، بعد الانتهاء من مشاريع التطوير والتجديد لملعب كامب نو والملعب الرياضي الذي يحتضنه.
واعتماداً على الدراسة، يُنتظر أن يؤمن تطوير البنية الأساسية والتجهيزات المختلفة الذي سيتواصل بين 2017 و2021، إيرادات مالية إضافية بـ158 مليون يورو سنوياً (190 مليون دولار) إضافة إلى إحداث 3257 وظيفة مباشرة جديدة.
ومن جهة أخرى، فإن "إسباي برسا" أو "فضاءات برشلونة"، التي ستقام في عدد من المناطق في المقاطعة، ستدر مداخيل إضافية على اقتصاد المدينة تعادل 67 مليون يورو(80 مليون دولار) سنوياً وتُحدث 1363 وظيفة جديدة.