ليست مجرد سيارة، بل اكثر من ذلك بكثير. هي قلب فورد النابض بالحياة والتحدي إلى حدّ الأسطورة. إنه أحد أهم الطرازات التي تعتمد عليها الشركة الاميركية في رسم صورتها في عالم صناعة السيارات، هي صاحبة العضلات المفتولة والمثيرة. انها "الحصان الجامح" فورد موستانغ، الجديدة كلياً، التي توحي بالشغف أكثر من أيّ سيارة أخرى، حيث يتفاعل الناس مع مظهرها المتميز وصوتها وأدائها، حتى لو لم يجربوا قيادتها من قبل.


اليوم، وصلت فورد موستانغ 2015 الى منطقة الشرق الاوسط، حيث بات في إمكان محبّيها ان يتوجهوا الى أقرب صالة عرض لفورد واختبار قيادة صاحبة العضلات التي تزخر بتقنياتٍ مبتكرة ومستويات رفيعة الأداء والأسلوب. وتمثّل موستانغ 2015 الفصل الجديد من حياة إحدى أبرز السيارات الأسطورية في العالم.
في خلال 50 عاماً، تخطّى تأثير موستانغ عدد السيارات المباعة الذي يتجاوز التسعة ملايين من إنتاجها المستمرّ. فقد ظهرت هذه السيارة اللعوب آلاف المرات في أفلام السينما والتلفزيون وفي الأغاني المصوّرة وألعاب الفيديو، وهي السيارة التي تحظى بأكبر عدد من المعجبين على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

تصميم جديد كلياً

في الذكرى الخمسين لإطلاق سيارة موستانغ، قررت الشركة تقديم جيل جديد بهدف خلق تجسيد معاصر لسيارة موستانغ، فأتى هذا الجيل بتصميم حديث ومواصفات مواكبة للعصر، وهو ما يتأكد من خلال المحرك الرباعي الاسطوانات المزود بشاحن توربيني. أما من حيث التصميم الخارجي، فيظهر عدد من التغييرات على الشكل المعتاد في الطرازات السابقة، وخاصة في المقدمة الجديدة التي تتمتع بتصميم عصري جديد للأضواء الأمامية وشبك أمامي جذاب، بالإضافة إلى المصابيح الخلفية الثلاثية الأبعاد.

لكن، في الوقت عينه، احتفظ التصميم ببعض من تلك العلامات الفارقة التي تميز سيارات موستانغ كتصميم "عضة القرش" للمقدمة. من جهة اخرى، استعادت الشركة تصميماً جانبياً أكثر انسيابية مستوحى من سيارات الكوبيه التي كانت معروفة في منتصف ستينيات القرن الماضي، كما خفّضت فورد من وزن موستانغ في جيلها الجديد بنسبة كبيرة.

المحرك الهادر
كانت موستانغ أول سيارة تقدّم محرّكات بأربع وست وثماني أسطوانات ينتج كلّ منها قوة لا تقلّ عن 304 أحصنة. وفي ظلّ وجود المزيد من خيارات القوى المحرّكة، تتوافق سيارات موستانغ مع أيّ نمط وأسلوب حياة. وينضمّ إلى محرّك V6 سعة 3.7 لتر ومحرّك V8 المحسّن سعة 5.0 لتر محرّك EcoBoost الجديد كلياً بسعة 2.3 لتر، ليضيف تكنولوجيا متطوّرة إلى طراز موستانغ.


هي قلب فورد النابض
بالحياة والتحدي إلى
حدّ الأسطورة


يقدّم محرك EcoBoost الأداء القويّ الذي يتمناه سائق الموستانغ، ويتميّز بمنحنى مسطّح وواسع النطاق لعزم الدوران، الامر الذي يمنح السائق قوة هائلة وسهولة اثناء التجاوز والقيادة على الطريق المتعرّجة.
علاوة على ذلك، يستخدم المحرّك الجديد في سيارة موستانغ الضخّ المباشر وتقنية التوقيت المتغيّر للكامات المزدوجة المستقلة والشحن التوربينيّ لتقديم الكثير من قوة الأداء عبر نطاق واسع من عدد دورات المحرّك، كما أنّ مشعب السحب الفريد والشاحن التوربينيّ يسمحان له بتقديم الأداء الذي يتوقّعه سائقو الموستانغ بفضل قوته التي تبلغ 325 أحصنة.

تكنولوجيا الغد اليوم

تتوافر المعلومات وأنظمة التحكّم التي يحتاج إليها السائق الرياضي في متناول اليد في مقصورة السيارة المستوحاة من الطائرات، وهي تتميّز بأعلى مستويات المهارة الحرفية مقارنة بكافة سيارات موستانغ السابقة. أمّا العدّادات ومؤشرات القيادة الكبيرة والواضحة فتعرض معلومات السيارة على مرأى من السائق في المقصورة الأكثر رحابة، بينما المفاتيح والمقابض الدوّارة ذات الملمس المعزّز التي أصبحت مؤاتية أكثر لطريقة الاستعمال فهي تقدّم قدرة تحكّم فضلى. من جهة أخرى، فإنّ عرض السيارة الأكبر ونظام التعليق الخلفي الجديد يساهمان في تحسين حيّز الكتفين والردفين لركّاب المقعد الخلفي، كما أنّ شكل الصندوق المفيد أصبح يتّسع لحقيبتي غولف.

من المواصفات التقنية الجديرة بالذكر أيضا، نظام (ماي فورد تاتش) و نظام (SYNC) ونظام (تطبيقات الحلبة) ونظام (آب-لينك) الذي يتيح للمستخدم التحكم بما يزيد على 60 تطبيق من تطبيقات الهواتف الذكية باستخدام الأوامر الصوتية، كما تتمتع موستانغ طراز 2015 أيضاً بنظام الدخول الذكي والتحكم بالانطلاق ونظام معلوماتي للمنطقة العمياء ونظام تثبيت السرعة المتغير ونظام التنبيه قبل الاصطدام ونظام دعم المكابح، بالإضافة إلى نظام التعليق المستقل الخلفي، كل تلك التقنيات تعزّز الشعور بالحرية والثقة الذي تمنحه موستانغ لسائقيها فكيف لا تكون الخيار الصائب لعشاق سيارات العضلات الجذابة؟
احتفظت موستانغ بمحرك (6 سلندر) V6 من الطرازات السابقة، إلا أنها اختارت تقديم محرك رباعي الاسطوانات (4 سلندر) مزود بشاحن توربيني تستخدمه لمرة الأولى منذ عام 1984 حيث تتجه معظم الشركات الآن إلى استخدام محركات بسعة أصغر، حيث تبلغ سعة المحرك 2.3 لتر ويولد قوة 310 أحصنة، ليندفع بالسيارة من صفر إلى 100 كم/س في غضون 9.3 ثوان وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 240 كم/س.
إنها فعلا عودة جميلة للحصان الجامح




الوكيل الحصري لسيارات فورد في لبنان، "فوليك أوتوموتيف" العائدة الى مجموعة شركات توتل.
العنوان: الرملة البيضا
الهاتف: 01-800001
فاكس:01-785204
www.tewtelgroup.com :الموقع