على الرغم من صعوبة الظروف التي يعيشها العديد من دول الشرق الأوسط لناحية الاستقرار الأمني والسياسي، وتأثير الاضطرابات التي تعصف ببعض هذه الدول على مجمل الحركة الاقتصادية، تميزت نهاية عام 2014 بزخم صفقات الاندماج والاستحواذ التي حصلت في هذه الدول، إذ بلغت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ في الشرق الأوسط 22.7 مليار دولار أميركي خلال الربع الرابع من عام 2014، أي ضعف القيمة المسجلة خلال الربع السابق، وهي أعلى قيمة فصلية مسجلة منذ الربع الأول في عام 2008.


وبحسب تقرير صدر عن "تومسون رويترز" و"فريمان للاستشارات" فإن رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط بلغت 147.2 مليون دولار أميركي خلال الربع الأخير من عام 2014، بنمو نسبته 19% عن القيمة المسجلة خلال الربع الثالث من العام نفسه. أنهى العام الماضي قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ في الشرق الأوسط على ارتفاع نسبته 23% مقارنة بعام 2013 لتبلغ 50.3 مليار دولار، وهي أعلى قيمة سنوية مسجلة منذ عام 2010.

مصارف وشركات

واستحوذ بنك "أتش أس بي سي" على معظم رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط خلال عام 2014، ليجمع 56.9 مليون دولار أميركي، أي ما يمثل 7.6% من إجمالي الرسوم.
وتصدرت شركة "لازارد" قائمة المشاركات في عمليات الدمج والاستحواذ المنجزة، فيما حصل بنك "أتش أس بي سي" على المركز الأول من ناحية رسوم الاكتتابات بالأسهم والديون. واحتلت مجموعة "ميزوهو" المالية المركز الأول، من حيث رسوم إصدارات الديون في الشرق الأوسط.

أكبر صفقة خلال 2014 بلغت
قيمتها 9.1 مليارات دولار تقدم بها جهاز قطر للاستثمار بالشراكة مع "بروكفيلد بارتنر" الكندية للعقارات

أما بالنسبة إلى قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ في الشرق الأوسط، فقد أنهت العام الماضي على ارتفاع نسبته 23% مقارنة بعام 2013 لتبلغ 50.3 مليار دولار، وهي أعلى قيمة سنوية مسجلة منذ عام 2010. وقادت صفقات الاندماج والاستحواذ الصادرة النشاط في 2014، إلى زيادة قدرها 74٪ عن عام 2013، لتصل إلى 26 مليار دولار، وهو أعلى مبلغ سنوي مسجل منذ عام 2009.

صفقات

ومثّلت عمليات الاستحواذ في الخارج التي نفّذتها جهات قطرية 65% من إجمالي صفقات الاندماج والاستحواذ الصادرة في الشرق الأوسط، فيما مثلت عمليات الاستحواذ من قبل الشركات الإماراتية والسعودية 15% و9% على التوالي. وتمثلت أكبر صفقة خلال عام 2014 بعرض قيمته 9.1 مليارات دولار تقدم به جهاز قطر للاستثمار بالشراكة مع مؤسسة "بروكفيلد بارتنر" الكندية للعقارات، لشراء مؤسسة "سونغ بيرد" العقارية البريطانية مالكة أشهر حي مالي في شرق لندن وهو "كناري وارف".
وبفضل هذه الصفقة، تصدرت العقارات قائمة القطاعات المستهدفة في الشرق الأوسط في عام 2014، حيث استحوذ القطاع على 38% من إجمالي صفقات الاستحواذ والاندماج في المنطقة، وتصدر "سيتي بنك" قائمة المشاركات في عمليات الاستحواذ والاندماج في الشرق الأوسط بـ 15.4 مليار دولار.
وجمع البنك الأهلي التجاري في السعودية من الطرح العام الأولي لأسهمه في نوفمبر الماضي 6 مليارات دولار، ليكون الاكتتاب الأضخم في الشرق الأوسط، وثاني أكبر اكتتاب في العالم لعام 2014 بعد اكتتاب شركة علي بابا. وتصدر بنك «إتش.إس.بي.سي» تصنيف رسوم الإصدارات المالية في الشرق الأوسط، يليه "جي آي بي كابيتال" ثم بنك قطر الوطني.
أما إجمالي إصدارات الأسهم والأسهم المرتبطة بحقوق المساهمين في الشرق الأوسط، فقد بلغ 11.4 مليار دولار في عام 2014، أي بزيادة قدرها 173% عن القيمة المسجلة في العام الماضي (4.2 مليار دولار)، بينما وصلت قيمة إصدارات الديون في الشرق الأوسط إلى 3.5 مليارات دولار أميركي خلال الربع الأخير من عام 2014، أي نصف القيمة المسجلة في الربع الثالث من العام الماضي".
وعلى الرغم من نمو رسوم الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط خلال الربع الأخير من عام 2014، انخفضت قيمة هذه الرسوم بنسبة 3% خلال العام الماضي لتبلغ 751.7 مليون دولار مقارنة بـ776.2 مليار دولار في 2013.