اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن الاستجابة العالمية لانتشار فيروس «كورونا» تعزّز التهديدات التي يتعرض لها «النظام العالمي المتعدد الأطراف»، لافتاً إلى أن «الاعتماد على الحلفاء لن يكون كافياً» بالنسبة إلى أوروبا.

وفي مقابلة مع صحيفة «لوموند» الفرنسية، رأى لودريان أن هذه التهديدات «تقوّض النظام العالمي منذ سنوات»، واصفاً تفشي «كورونا» بأنه «استمرار، بوسائل أخرى، لصراع القوى».
وقال الوزير إن الاستجابة للوباء خلقت «تحدياً للتعددية»، مستشهداً بتحرك الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لقطع التمويل عن منظمة الصحة العالمية، والخلافات حول دور الصين في مسرح القوّة العالمي.
وأضاف أن «انسحاب الولايات المتحدة (من دورها) كزعيم عالمي» جعل من «اتخاذ إجراء جماعي بشأن التحديات الرئيسة التي تواجه الإنسانية... أمراً صعباً»، موضحاً أن دعم الصين ضروري أيضاً.