كشف تحليل نشرته مؤسسة «ماكنزي» الاستشارية، أن أكثر من ربع الوظائف في أوروبا سيتأثر جراء التداعيات الاقتصادية لوباء «كوفيد-19».

وقدّرت الشركة الاستشارية أن ما يصل إلى 59 مليون وظيفة، ستكون عرضة لمخاطر تتراوح بين تخفيض ساعات العمل أو الإجازات المؤقتة، وبين التوقف الدائم.
ووجدت الدراسة، التي نُشرت اليوم الاثنين، أن البطالة قد تتضاعف تقريباً في الأشهر المقبلة، على أن تكون القطاعات الأكثر تأثراً هي خدمات العملاء والطعام، والمبيعات، والبناء.
وحذّرت «ماكنزي» من أن «التفاوت الاجتماعي يمكن أن يتفاقم بسبب الصدمة الاقتصادية»، مشيرة إلى أن العمال والموظفين الأصغر سناً في الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر عرضة للتأثيرات الاقتصادية.
وإلى جانب تدابير التحفيز الاقتصادي، اقترحت الشركة قيام الحكومات بإعادة توزيع العاملين في القطاعات الحيوية، وعلى سبيل المثال، يمكن لتجار التجزئة في قطاع المواد الغذائية توظيف موظفي المطاعم مؤقتاً.
ورأت أنه لحماية الوظائف، قد تحتاج الشركات إلى فصل نوبات العمل، أو تقسيم القوى العاملة، أو زيادة الاستثمارات في العمل عن بعد.