كشفت بيانات حديثة أن البشر تسبّبوا في تدهور أو تدمير نحو ثلثي الغطاء الأصلي من الغابات الاستوائية المطيرة في العالم، ما يثير القلق من الاندثار السريع للمناطق التي تعدّ بمثابة عازل طبيعي للحماية من تغير المناخ.


كما أن فقد الغابات يسهم بدرجة كبيرة كذلك في الانبعاثات التي تتسبب في ارتفاع درجات الحرارة إذ تمثّل نباتات الغابات الاستوائية الكثيفة أكبر مستودع حيّ للكربون.

وتسبب قطع الأشجار وتحويل الأراضي، خاصة لأغراض الزراعة، في القضاء على 34 في المئة من الغابات الاستوائية المطيرة في العالم، وأدى إلى تدهور 30 في المئة أخرى منها ما جعلها أكثر عرضة للحرائق وللتدمير في المستقبل، وذلك وفقاً لتحليل أجرته «مؤسسة النرويج للغابات المطيرة» وهي منظمة غير ربحيّة.

وتركّز أغلب الدمار الذي لحق بالغابات منذ 2002 في غابات الأمازون في أميركا الجنوبية والغابات المطيرة التي تقع على حدودها.

وقال آندريس كروغ، الباحث في شؤون الغابات الاستوائية ومؤلف التقرير إنه كلما زاد تدمير الغابات المطيرة زادت احتمالات تغير المناخ، ما يزيد بدوره من صعوبة الحفاظ على ما تبقى من الغابات.

وأضاف كروغ «إنها حلقة مروعة». وتوصّل إلى أن إجمالي مساحة الغابات التي فُقدت من 2002 إلى 2019 أكبر من مساحة فرنسا.

وأفاد تقرير حديث آخر أصدره معهد الموارد العالمية بأن معدل فقد الغابات في 2019 يضاهي تقريباً المستوى السنوي للدمار على مدى آخر 20 عاماً حيث كانت تختفي كل ست ثوان مساحة من الغابات تعادل مساحة ملعب كرة قدم.

وتعرضت غابات الأمازون البرازيلية لضغوط شديدة على مدى العقود الأخيرة، إذ دفع انتعاش الزراعة المزارعين والمضاربين على الأراضي إلى إحراق مساحات شاسعة من الغابات لزراعة فول الصويا وتربية الأبقار وغيرها من المنتجات الزراعية. وساء الوضع منذ 2019 عندما تولى الرئيس اليميني جايير بولسونارو السلطة وبدأ في إضعاف تطبيق السياسات البيئية.

لكن كروغ يقول إن غابات الأمازون تمثل كذلك الأمل في الحفاظ على الغابات المطيرة المتبقية. فمنطقة الأمازون والمناطق المجاورة لها تمثل 73.5 في المئة من الغابات المطيرة التي ما زالت على حالها.

وتأتي جزر جنوب شرق آسيا وبخاصة في إندونيسيا في المرتبة الثانية من حيث تدمير الغابات منذ 2002 حيث أزيلت أغلب هذه الغابات من أجل زراعات زيت النخيل.

وتأتي منطقة وسط أفريقيا في المرتبة الثالثة من حيث تدمير الغابات، وبخاصة في حوض نهر الكونجو بسبب الزراعة التقليدية والتجارية وقطع الأشجار.